in

أسباب ظهور حب الشباب

حب الشباب يعرف بأنه مرضٌ جلدي يسبب التهابًا مزمنًا، ويتمثل بظهور البثور والحبوب في الوجه بشكل خاص وأجزاءٍ أخرى من الجسم، هناك أسباب عديدة لظهور حب الشباب ولكل منها أسلوب مخصص في العلاج.

الأسباب الرئيسية لظهور الحبوب في الوجه

1- إنتاج الغدد الدهنية لكمياتٍ كبيرة من الزهم: الأمر الذي يؤدي إلى تراكمه واختلاطه مع خلايا الجلد الميتة مما يسبب انسداد بصيلات الشعر، وتكون هذه البصيلات المسدودة الرؤوس السوداء في حال فتحت على الجلد، أما في حال كانت هذه البصيلات المسدودة قريبة من سطح الجلد فإنها تنتفخ باتجاه الخارج مشكلة رأسًا أبيض، ونظراً لوجود معظم الغدد الدهنية في الوجه فإن حبوب الشباب تظهر عادة فيه، وتُعرف الغدد الدهنية بأنها غددٌ صغيرةٌ تتواجد بالقرب من سطح الجلد وتنتج الزهم  بهدف ترطيب الجلد والشعر وذلك لمنعه من الجفاف، وتتصل هذه الغدد ببُصيلات الشعر التي تمثل ثقوبًا صغيرةً في الجلد تنمو كل شعرة من خلالها بشكلٍ منفصلٍ.

2- تراكم خلايا الجلد الميتة في المسامات: من الممكن أن يتراكم الزهم، وخلايا الجلد الميتة، والبكتيريا عندما تفتح المسامات في بعض الأحيان مسببة انسدادها، لتصل المواد المتراكمة بعدها إلى تحت الجلد تاركةً مكانها نتوءًا أحمر صغير يُعرف بالبثرة، وقد تكون في بعض الأحيان هذه البثور مليئةً بالصديد نتيجة لوجود عدوى بكتيرية، وفي حال انفتحت هذه المسامات المسدودة بعمقٍ كبيرٍ في الجلد؛ فقد تؤدي إلى تكون خراجات أو كتل أكبر حجمًا من البثور تُسمى بالعقيدات والتي تكون مؤلمة أحياناً، كما تجدر الإشارة إلى أنه في بعض الحالات قد تبدو الخراجات الكبيرة كحب الشباب؛ ولكن في الحقيقة من الممكن أن تكون دمامل ناتجةً عن وجود عدوى المكورات العنقودية.

3- البكتيريا: هناك اعتقاد شائع إلى أن شدة الإصابة بحب الشباب وتكرار حدوث ذلك في المستقبل يعتمدان على سلالة البكتيريا المسببة له، ويعرف نوع البكتيريا التي تسبب الإصابة بحب الشباب بالبكتيريا البروبيونية العدية، ولكن بكتيريا حب الشباب لا تؤدي إلى ظهور البثور؛ فهناك سلالة من البكتريا تحافظ على الجلد خالٍ من البثور.

عوامل خطر ظهور الحبوب في الوجه

هناك العديد من عوامل الخطر التي قد تزيد فرصة الإصابة بحب الشباب أو تحفز ظهوره في الوجه، أو قد تزيد الأعراض سوءًا، وفيما يأتي نذكر منها:

1- التغيرات الهرمونية:

عادة تبدأ التغيرات الهرمونية مع بداية مرحلة المراهقة؛ حيث ترتفع مستويات هرمون الأندروجين، والذي يعتبر العامل الرئيسي المحفز لظهور حب الشباب، إذ تؤدي زيادة مستويات هرمون الأندروجين إلى تضخم ونمو الغدد الدهنية تحت الجلد والتي بدورها تنتج المزيد من الزهم، مما قد يؤدي تراكمه إلى نمو البكتيريا بسبب تكسير الجدران الخلوية للمسام وفتح المسامات المسدودة بفعل الزهم، ويشار إلى أن الأندروجين يتحول إلى هرمون الأستروجين لدى النساء.

وهناك أوقات أخرى تعاني بها العديد من النساء من تغيرات في مستويات الهرمونات أيضاً، نذكر منها:

– الدورة الشهرية: حيث هناك العديد من النساء تعاني نوباتٍ من حب الشباب قبل بداية نزف الدورة الشهرية مباشرة.
– متلازمة تكيس المبايض:  هي مشكلةٌ صحيةٌ شائعة لدى النساء، وتتمثل بتشكل أكياسٍ صغيرةٍ داخل المبيض ، وقد تتسبب بزيادة الوزن وظهور حب الشباب عند النساء.
– الحمل: قد تظهر أعراض حب الشباب على العديد من النساء خلال الحمل خصوصًا خلال الأشهر الثلاثة الأولى.

2-قد تزيد بعض الأدوية من شدة أعراض حب الشباب، ومنها:

– الستيرويدات القشرية، أو الليثيوم، أو التستوستيرون.

3- النظام الغذائي:

يشار إلى أن تناول بعض الأطعمة قد يؤدي إلى زيادة مشكلة حب الشباب وزيادة سوء أعراضها، مثل: الأغذية الغنية بالكربوهيدرات؛ كالخبز ورقائق البطاطس.

هناك عوامل خطر أخرى بالإضافة إلى ما ذكر سابقًا تزيد من فرصة ظهور حب الشباب، وفيما يأتي نذكرها:

– العمر: إن حب الشباب شائع أكثر في سن المراهقة ولكن من الممكن أن يحدث حب الشباب لجميع الفئات العمرية بما في ذلك الرضع وحديثي الولادة.
– تعرض الجلد للضغط أو الاحتكاك: يمكن أن يحدث ذلك بسبب استخدام بعض الأدوات؛ كالخوذات، والهواتف، والأطواق الضيقة.

– التدخين: يشار إلى أن التدخين من الممكن أن يسبب ظهور حب الشباب لدى كبار السن.
– التاريخ العائلي: قد تزيد إصابة الوالدين بحب الشباب من فرصة ظهور حب الشباب لدى الأبناء.
– البشرة الجافة: من المعروف بأن البشرة الدهنية هي الأكثر تعرضاً لظهور الحبوب، لكن يمكن أن قد تسبب قشور الجلد الجافة انسداد مسامات البشرة كذلك؛ مما قد يزيد من فرصة ظهور حب الشباب، كما يمكن للبكتيريا أن تتكاثر في التشققات الصغيرة الموجودة في البشرة الجافة وتسبب ظهور حب الشباب.

– الظروف المناخية وبيئة العمل: كالتواجد في أماكن تلوث الهواء، أو المطاعم والأماكن التي يتم التعرض فيها بشكلٍ روتيني للدهون، والتعرض لبعض الظروف المناخية خاصةً الرطوبة العالية.
– محاولة إزالة تقرحات حب الشباب الموجودة.
– استخدام مستحضرات العناية الشخصية الحاوية على الزيوت، مثل: الغسولات الزيتية أو الكريمات.
– عدم النوم بشكل كافٍ.

معتقداتٌ خاطئة حول حب الشباب

هناك اعتقادات منتشرة بين عامة الناس حول ظهور حب الشباب وهي خاطئة، نستعرض فيما يلي بعضها:

1- يظهر حب الشباب بسبب سوء النظافة، حيث يظن البعض أن حب الشباب يظهر نتيجة لعدم غسل البشرة بشكل كاف، ولكن الحقيقة إن غسل الزيوت السطحية التي تفرزها البشرة ليس له أثر كبير في ظهور أو معالجة حب الشباب لأنه بالأساس الحبوب تتشكل تحت الجلد، كما قد يتسبب غسل البشرة بكثرة أو فركها بقسوةٍ بزيادة شدة أعراض حب الشباب؛ لذلك يُنصح بتنظيف الوجه مرتين في اليوم برفقٍ بغسولٍ لطيفٍ أو صابون مناسب للبشرة، كما يجدر الحرص على إزالة المكياج دون تعريض البشرة لتقشير شديدٍ.

2- ظهور حب الشباب بسبب التوتر: لا يسبب التوتر الإصابة بحب الشباب، ولكن في حال المعاناة من حب الشباب من الأساس؛ فقد يتسبب التوتر بزيادة الأعراض سوءاً، وهناك بعض الأدوية المستخدمة في علاج التوتر أو الاكتئاب يكون حب الشباب أحد آثارها الجانبية، ومن جهة أخرى قد يتسبب التأثير العاطفي والاجتماعي لأعراض حب الشباب بتعرض المصاب للتوتر.

3- يعتقد البعض بأنه يؤدي استخدام مستحضرات التجميل إلى زيادة أعراض حب الشباب، ولكن يعتبر ذلك غير صحيح على الوجه الأكيد؛ إذ أن المستحضرات الخالية من الزيوت لا تؤثر في فعالية الأدوية المستخدمة لحب الشباب، كما أن استخدام المستحضرات غير الزيتية وبالتحديد التي لا تتسبب بانسداد المسامات بالإضافة إلى إزالة المكياج بانتظام وتنظيف البشرة بشكل جيد لا يؤدي إلى تفاقم أعراض حب الشباب.

4- الجماع: لا تؤثر ممارسة الجنس في ظهور حب الشباب كما لا تحسن من أعراضه في حال الإصابة به.

5- فقر الدم: يوجد اعتقاد بأن الإصابة بفقر الدم تساهم في ظهور حب الشباب؛ لكن في الحقيقة لا يوجد دور لفقر الدم في ذلك.
6- حدوث العدوى: يعتقد البعض بأن الإصابة بحب الشباب تنتقل من شخص إلى آخر أي أنها معدية؛ لكنها في الحقيقة عكس ذلك.