in , , ,

أنظمة إدارة الجودة الشاملة أيزو ( ISO )

أنظمة إدارة الجودة الشاملة أيزو ( ISO )

كلمة أيزو هي : اختصار للأحرف الأولى لمصطلح هيئة المواصفات والمقاييس الدولية.

أيزو9000 ( ISO9000 ) :

يعرف بأنه عبارة عن سلسلة من المواصفات المكتوبة المصدره من قبل المنظمة الدولية للمواصفات بحيث تتضمن هذه السلسلة تحديدا للعناصر الأساسية التي يجب توافرها في نظام إدارة الجودة من أجل أن توافق منتجات المنظمة حاجات ورغبات العميل.

تتكون سلسلة  ISO9000 من خمس مواصفات هي:

1- أيزو 9000 (ISO9000) : هي عبارة عن مجموعة من الإشارات المساعدة في اختيار أحد المراصفات المناسبة واستخدامها من
/ISO9001/ أو /ISO9002 / أو/ISO9003/.

2- أيزو 9001 (ISO9001) :نموذج للجودة في التعميم /التطوير/الإنتاج/ التركيب وخدمة مابعد البيع.

أيزو 9002 (ISO9002) :  نموذج للجودة في الإنتاج والتركيب وخدمة ما بعد البيع.

3- أيزو 9003 (ISO9003) :نموذج للجودة في الاختيار والفحص النهائي.

4- أيزو 9004 (ISO9004) :هي عبارة عن مجموعة من الإرشادات التي تساعد في تطبيق منظومة إدارة الجودة وتطويرها.

-وإن المواصفات الثانية ISO9001 والثالثة ISO9002 والرابعة ISO9003 مواصفات تمنح على أساس شهادة للشركات حسب طبيعة نشاطها، وتختلف هذه المواصفات الثلاث فيما بينها في مدى شمولية كل منها من حيث العناصر التي تتضمنها.

أسباب الحصول على شهادة المطابقة ISO9002:

1- لتلبية رغبات العملاء.
2- لزيادة القدرة على التصدير.
3- الالتزام بنظام الجودة هذا يؤدي إلى تخفيض الهدر، وبالتالي تخفيض تكاليف الإنتاج، كذلك يجعل حدوث العيوب مساويا للصفر.
4- حصول الشركة على شهادة الأيزو يؤدي إلى تحسين سمعتها وبالتالي مكانتها التنافسية.

الاختلاف بين إدارة الجودة الشاملة ونظام الـ ISO

إن أهم خلاف بين إدارة الجودة الشاملة و نظام الأيزو هو :
إن إدارة الجودة الشاملة موجهة نحو حاجات الزبون وتتكامل مع استراتيجية المنظمة، كما تركز على مساهمة العاملين، وهي عملية تحسين مستمرة وتطبق على مستوى المنظمة بكاملها، وكل شخص فيها مسؤول عن الجودة.

بينما ISO9000 غير موجه بالضرورة إلى الزبون ولا يتكامل بالضرورة مع استراتيجية المنظمة، وتركيزه الأساسي على الأنظمة والإجراءات ولا يتطلب مساهمة العاملين بالضرورة، ولا يركز على التحسين المستمر، ويمكن تطبيقه في قسم محدود وليس على كامل المنظمة، كما أن هناك قسما خاصا هو قسم الجودة مسؤول عن تحقيقها وليس كل شخص في المنظمة مسؤولا عن ذلك.

وبذلك نرى أن تطبيق نظام ISO9000 بشكل سليم ومدروس سيؤدي حتماً لتمهيد الطريق لتطبيق إدارة الجودة الشاملة.