in

أنواع البراكين وأسباب ثورانها

شكّلت البراكين منذ القدم ظاهرة طبيعية مرعبة مما جعل القدماء يعبدون البراكين ويسجدون لها وأطلق الرومان على إله النار اسم فولكان أي البركان ثم أصبحت كلمة فولكان تطلق على كل جبل ينفث النار والحمم والرماد.

وقد كان اليونانيون القدماء أول من حاول تفسير الثورات البركانية علمياً فقد افترض ديموقريط أنه يوجد داخل الأرض قنوات وأن سبب الثورات البركاني هو تحرّك الهواء ضمن هذه القنوات أما أفلاطون فقد قال أنّ النار والهواء تتحرك في القنوات.

وقد ذكر الفيلسوف الروماني سينيكا قولاً يشبه التصورات الحديثة حيث قال إنّ البراكين عبارة عن فتحات في الأرض تخرج منها كتل مصهورة من الأعماق الأرضية.

يوجد في الوقت الحاضر أكثر من 400بركان نشط على سطح الأرض.

أنواع البراكين

يمكن تمييز نوعين من البراكين:

البراكين الخطية

وفيها ترتفع الماغما إلى السطح عن طريق الشقوق ومنها البراكين تحت المائية وبراكين السلاسل الريفية في المحيطات ،أما على اليابسة فإن خير مثال عنها براكين إيسلندا.

البراكين المركزية

وفيها تخرج الماغما من عنق البركان وليس من شقوق وعنق البركان عبارة عن أنبوب خاص يصل بؤرة الماغما بالسطح وهنالك ثلاثة أشكال للبركان المركزي وهي البراكين المطبقة والبركان ذو البحيرة والبركان الدرعي.

شكل البراكين

إذا شاهدنا مقطعاً طولياً لبركان نجد فيه فوهة على السطح متصلة بعنق يسمى عنق البركان الذي يصل إلى باطن الأرض.

وإضافة إلى الفوهة الرئيسية تندفع الحمم من فوهات إضافية كما تحدث في الواقع تشققات في جسم الجبل تسيل منها اللافا وبالتالي لا يقتصر البركان على عنق واحد بل على مجموعة متشعبة من الأعناق التي تبدأ بالماغما وتنتهي بالسطح الخارجي للبركان.

يتغير شكل البركان مع الزمن وبفعل النشاط البركاني مما يؤدي لزيادة تطبقه خلال مئات وآلاف السنين كما يزداد ارتفاعاً وتظهر على السفوح فوهات إضافية وشقوق كما يمكن أن يحدث انزياح للصخور البركانية الجبلية أما عند النشاط الشديد للبركان والانفجارات الشديدة والزلازل القوية فيمكن أن يتخرب قسم كبير من القمة كما يمكن أن ينهار قسم كبير من صخوره مما يؤدي في بعض الحالات لانكشاف الماغما وعندها يتشكل مكان الفوهة الرئيسية انهدام عريض وعميق يصل قطره إلى عشرات الكيلومترات يسمى هذا الانهدام بالمرجل ولكي ينمو البركان الطبقي يجب أن تنساب اللافا المنطلقة من الفوهة على سطح الجبل ببطء مما يسمح لها بالتبرد والتصلب والثبات على السطح ولكن ما الذي يحدث إذا انزلقت اللافا بسهولة وكان سيلانها سريعاً أي إذا كانت اللافا قليلة الزوجة وكان انسيابها في كافة الاتجاهات وبسرعة إلى مسافات كبيرة مشكلة بعد التبريد درعاً خاصاً مما يؤدي في هذه الحالة إلى تشكل البركان الدرعي.

ميزات الثورات البركانية

يمكن تمييز نوعين من الثورات البركانية

ثورات في مناطق السلاسل الريفية معظمها تحت مياه المحيط.

يحدث هذا النوع من الثورات في المناطق التي تضغط فيها أطراف العتبات بعضها على بعض ،ويتميز هذا النوع بالانسحاب الهادئ نسبياً للافا.

ثورات في مناطق الضغط السفلي

تحدث عندما تضغط اللتيسفير على عتبة أخرى وهذا النوع من الثورات ذو طبيعة انفجارية ويحدث بشكل عاصف مرافقاً بقذف كميات كبيرة من الرماد والحجارة وانهيار القمة وظهور سحابات الغاز الملتهبة.

دور الغازات البركانية

ما هي الأسباب الفيزيائية التي تؤدي لثورة البركان؟ وما الذي يحمل الماغما السائلة في البؤرة على الاندفاع فجأة نحو الأعلى في عنق البركان؟

يعتبر الباحثون أنّ الدور الأساسي في هذا المجال هو للغازات البركانية تكون هذه الغازات منحلة في الماغما ويكون تركيزها في حالة التوازن في درجة حرارة معينة موافقاً لضغط خارجي محدد والذي توجد الماغما تحت تأثيره على العمق المدروس وهي تخضع لقانون هنري في الفيزياء فإذا انخفض الضغط فجأة تختل حالة التوازن فوراً نتيجة لذلك وتنتقل الغازات المنحلة تحت ضغط كبير فجأة إلى الحالة الغازية وهذا يرافق بزيادة كبيرة جداً في الحجم مما يؤدي إلى تشكل رغوة في الماغما التي تندفع مع الغازات نحو الأعلى يزداد الضغط انخفاضاً في أعقاب صعود الماغما نحو الأعلى وهذا يقوي عملية انطلاق الغازات من الماغما ويزيد من سرعة الصعود وهكذا نجد أن انطلاق الغازات من البركان يعتبر عاملاً حاسماً ومحفزاً للثورة البركانية وحسب طبيعة هذه الثورة يمكن تحديد لزوجة المهل وكيفية انطلاق الغازات منها.