in

الأسواق وماهيتها

عرفت الأسواق منذ الأزل في الحضارات القديمة كالفينيقية و الفرعونية والرومانية والصينية وتطلب نشوء نظام المقايضة وجود رقعة جغرافية يقصدها المنتجون من سلعة معينة ليقايضوا ما يفيض عنهم بسلع أخرى وتطورت هذه الأسواق مع ظهور النقود المعدنية ثم الورقية ونشأت الأسواق الدائمة والمستقرة بعد ظهور الحرف المتنوعة والمخازن والمستودعات وأدى نشوء الأسواق إلى تشكل العلاقات الإنسانية والتجمعات الحضارية في أماكن التبادل التجاري بين القارات عموماً. 

تعريف السوق  

إنّ اختلاف وجهات النظر أدى إلى نشوء عدة تعاريف للسوق  فقد عرف البعض السوق بأنه مكان الاتصال بين الشاري والبائع لسعلة معينة. 

اتجه آخرون لتعريف السوق بأنه الأشخاص الذين يمتلكون النقود للإنفاق  ويستخدمون هذه النقود لإشباع حاجاتهم ورغباتهم.  

العناصر التي يجب أن تتوافر في الأفراد والمنشآت لتكون سوقاً 

  1. الحاجة إلى المنتج  لا يتشكل السوق الحقيقي إلا إذا توفرت الرغبة والحاجة إلى المنتج حتى لو توفر المكان وعدد السكان حيث ان الرغبة أو الحاجة إلى منتج معين تدعم شراء هذا المنتج.  
  2. القدرة على الشراء تعني توفر النقود اللازمة للقيام بعملية الشراء والتي تمثل القوة الشرائية للمستهلك. 
  3. توفر الوعي لدى المستهلك 
  4. قد تتوفر الحاجة إلى  الشراء وأيضا النقود اللازمة لشراء هذه السلعة أو تلك لكن عدم توفر الأهلية لدى المستهلك تمنعه من شراء سلع معينة مثل عدم مقدرة المراهقين من شراء المشروبات الكحولية ا والدخان بسبب تحريمها من قبل السلطات المعنية.  
  5. وجود البائع يعتبر وجود البائع ضرورياً لتقديم السلع والخدمات المتنوعة وقد يكون البائع المنتج نفسه أو قد يستخدم المنتج وسيطاً لبيع منتجاته.  

أهمية السوق 

للسوق أهمية بالنسبة لأطراف التبادل والمجتمع وله تأثير على الاقتصاد الوطني:  

أهمية السوق للمستهلك  

يؤدي وجود السوق إلى إشباع حاجات ورغبات المستهلكين من خلال تقديم كل ما يلزمه من سلع وخدمات . 

فكلما كانت كمية السلع والخدمات من المنتج الواحد كبيرة في السوق الواحد كلما زادت الفرصة لدى المستهلكين للانتقاء مع إمكانية انخفاض أسعار هذه المعروضات.  

تستجيب الأسواق لثقافة وطبيعة السكان التي يرتادونها بالتالي تستجيب السلع المعروضة في الأسواق الى تلك الأنماط وتلائمها وتحقق الأسواق الإثارة والمتعة لدى المستهلكين . 

أهمية السوق للمنتج 

يمثل السوق المكان المناسب للمنتج لعرض المنتجات التي يقدمها في حال تعذرت إمكانية التواصل بين المنتج والمستهلك. 

يجد المنتجون في السوق مجالاً حيوياً لتصريف منتجات المنظمة من سلع جاهزة أو نصف مصنعة بما يتناسب مع حاجات ورغبات المستهلكين فضلاً عن ان السوق يمد المنتج بكافة عوامل الإنتاج من مواد أولية وآلات ومعدات وعمالة حيث تتواجد موارد الإنتاج في أسواق مخصصة لها بالإضافة إلى تزويد المنتج بكافة المعلومات عن طبيعة المستهلكين وتوجهاتهم والمنافسين وعروضهم والموردين والممولين.  

أهمية السوق للموزعين  

يعتبر السوق صلة الوصل بين سلع المنتج وحاجات المستهلكين  وأدى التطور التقني إلى ظهور الآلة والزيادة الكبيرة في إعداد الوحدات الإنتاجية فظهرت قنوات التوزيع لتلك المنتجات حيث شملت المدن والتجمعات السكانية كافة ضمن البلد الواحد حتى أنها تطورت لتتجاوز حدود البلد عبر الشبكات العالمية لذا يعتبر السوق والموزعين عاملان أساسيان يدعم كل منهما وجود الآخر.  

أهمية السوق للاقتصاد الوطني 

تكمن أهمية الأسواق من الناحية الاقتصادية كونها المكان المناسب لممارسة أنشطة الإنتاج والاستهلاك على نطاق الأفراد وأيضاً على نطاق المؤسسات والمنظمات الاقتصادية لذا يعتبر وجود السوق عاملاً ضرورياً يدفع عجلة الاقتصاد إلى الأمام. 

توجًهت معظم الدول إلى الاهتمام بالأسواق وتتبع حركتها لتنشيطها في حالات ركودها وتدخلها من خلال شراء أو إنتاج بعض السلع والخدمات لدعمها.