in

الجفاف عند الأطفال

إنه فقدان مبالغ به للماء والأملاح المعدنية من جسم الإنسان وهذا الفقدان يسبب اختلال في التوازن والاستقرار في الجسم والجفاف بشكل عام خطير وبصورة خاصة عند الأطفال الذين يحتاجون إلى رعاية عاجلة لكي يعوضوا فقدان السوائل الكبير حتى لا يصاب جسدهم بالجفاف الشديد الذي يفقد الطفل طاقته وحيويته ويسبب في عرقلة عمل الجسم وأدائه لمهامه الطبيعية.

قد يكون الجفاف خفيفاً وقد يكون متوسطاً أو قوياً وهو يصيب الأشخاص في مختلف الأعمار وقد يلزم الأمر في الحالات الشديدة تدخلاً طبياً عاجلاً لكي يتخطى المريض هذه المشكلة الخطرة.

ما هي أعراض الجفاف المتوسط الشدة؟

تختلف أعراضه تبعاً لكمية السوائل المفقودة ومن الأعراض التي تظهر على الأطفال المصابين بجفاف خفيف إلى متوسط ما يلي:

  1. جفاف الفم وتشقق الشفتين ولا تظهر الدموع أثناء البكاء.
  2. يميل البول عند الطفل إلى الأصفر الغامق وأحياناً إلى اللون البني.
  3. يقل وزن الجسم وينخفض.
  4. قلة نشاط وضعف في الأداء العام للجسم.
  5. الشعور بالقلق والاضطراب والتهيج.
  6. إذا كان سبب الجفاف الإسهال الشديد يعاني الطفل من براز رخو.
  7. إذا كان سبب الجفاف الاستفراغ والإقياء تقل حركة الأمعاء للأطفال  المصابين.

أعراض الجفاف الشديد

إذا لم يتم علاج الجفاف الخفيف أو المتوسط تسوء الأعراض أكثر ويتحول إلى جفاف شديد ويعاني الطفل عندها من ما يلي:

  1. الشعور بالعطش الشديد.
  2. يتقشّر الجلد ويصبح مجعّداً ويفقد مرونته.
  3. الشعور بالنعاس الدائم والخمول المستمر والمتواصل.
  4. قلة التبول أثناء اليوم.
  5. شعور بالدوخة وزيادة عدد ضربات القلب.
  6. قد يصل الأمر في بعض الأحيان إلى فقدان الوعي.

وفي هذه الحالة وعند رؤية هذه الأعراض الخطيرة وملاحظتها يفضل أخذ الطفل إلى أقرب طبيب مختص ليتابع دورة العلاج.

ما هي العوامل التي تؤدي إلى حدوث الجفاف؟

هناك أسباب متنوعة وكثيرة لحدوث الجفاف ومنها ما يلي:

  1. الإفراط في التعرق والعرق عادةً هو عملية طبيعية تنظم فيها  حرارة جسم الإنسان ويفقد فيها سوائل الجسم التي تحتوي الملح والتي يعوضها الإنسان عن طريق شرب الماء والسوائل الأخرى ومع ذلك فإنّ التعرق المفرط له آثار سلبية.
  2. فإذا كان لفترة طويلة يسبب جفافاً فمثلاً التعرق الكبير في الطقس الحار وممارسة الرياضة المجهدة تسبب التعرق المفرط وبالتالي يشعر الإنسان بالإجهاد والإرهاق بسبب الفقدان الكبير لسوائل الجسم.
  3. الإقياء والإسهال عادةً إنّ الإسهال والقيء ليس مدعاة للخوف والقلق ولكن إذا كان هذا الأمر متكرراً فهو حكماً سيؤدي إلى جفاف الجسم ويحدث هذا الأمر عادةً عند التهاب الأمعاء الفيروسي والتهاب المعدة الحاد وأمراض الجهاز الهضمي سيفقد الجسم الماء والأملاح المعدنية بشكل زائد عن حده ويصل الطفل بعدها إلى مرحلة الجفاف.
  4. الإصابة بالحمى بسبب الالتهاب والمرض فالحمى تسبب ارتفاع درجات الحرارة وهذا يزيد من التعرق وإذا لم يشرب الطفل السوائل بمقدار كافي سيصاب بالجفاف السريع وقد يشتد مع استمرار المرض ويصبح خطيراً.
  5. الإصابة ببعض الأمراض واستخدام الأدوية مثل مدرات البول قد تفقد الأطفال سوائل الجسم.

ما هي مضاعفات الجفاف؟

إذا تم علاج الجفاف في الوقت المناسب لن تحدث مضاعفات ولكن إذا استمر الجفاف وساء مع الوقت قد يؤدي إلى عدة مضاعفات منها انخفاض ضغط الدم وانخفاض صوديوم الدم وأحياناً حدوث نوبات ومشاكل كلوية وقد يصاب المريض بالتهابات بولية وتنقص أكسجة الدم وفي الحالات السيئة قد يتلف الدماغ ويموت الإنسان.

بعض النصائح لمنع الجفاف عند الأطفال

  1. التأكد من رطوبة الجسم عند الطفل والتأكد من أنه يشرب الكثير من الماء حوالي ثماني كاسات يومياً.
  2. إعطاء الطفل سوائل إضافية مثل عصائر الفواكه.
  3. إبعاد الطفل عن المشروبات التي تحتوي كافيين وسكريات لأنها تدر البول وتفقد الجسم سوائله.
  4. الانتباه إلى علامات الجفاف ومعالجتها على الفور قبل أن تتفاقم الحالة.