in

الزلازل

ترتجف الأرض وتظهر فيها شقوق عميقة وتتحرك الطبقات الصخرية وتتكسّر الصخور بصوتٍ قوي.

 فجأةً يحدث الزلزال ويسبب الإحساس بالهلع والضعف لدى الناس.

التصورات الأولية لتفسير حدوث الزلازل

بنيت التفسيرات الأولية عن طبيعة الزلازل على تصورات ساذجة كحدوثها بسبب غضب الآلهة أو البعض كان يعتقد أن الأرض محمولة على ثلاثة حيتان ضخمة تسبح في المحيط وعندما تتحرك الحيتان تهتز الأرض.

وغيرها الكثير من الخرافات والأساطير كأسطورة بروميتا الجبار الذي سرق النار من الآلهة وأعطاها للناس ولهذا تم ربطه بصخرة وتعرّض لعذاب شديد فارتجفت الأرض وحدث الزلزال.

ولقد كشفت العلوم الحديثة حقيقة الزلازل وذلك باشتراك اتحاد من علم الجيولوجيا والفيزياء والكيمياء ومع ذلك بقيت الكثير من الجوانب الغامضة فيها.

المفاهيم والمميزات الأساسية للزلازل

كان الجميع يعتقد أن هناك ما يسمى بؤرة الزلزال وهي حسب المفهوم القديم نقطة في الأعماق الأرضية تنطلق منها كافة الموجات الزلزالية، أما الآن فقد تبين أن الموجات الزلزالية لا تنشأ في نقطة بل في حجم من الحيز الداخلي الأرضي وهذا الحجم هو ما يسمى اليوم بؤرة الزلزال.

يتم في حدود البؤرة تصدّع الصخور تحت الأرضية وانزياحها نتيجة لذلك، ولا يحدث التصدع فجأة ولكنه يبدأ في نقطة ما حيث يكون التوتر الميكانيكي كبيراً ومقاومة الطبقات الصخرية قليلة نسبياً ومن هذه النقطة تتطور عملية انزياح الطبقات الصخرية وهي تعتبر مركز الزلزال السفلي ويقول الجيولوجيون بأن تفتق الصدع عند حدوث الزلزال يبدأ من هذا المركز ويحدث في حدود منطقة البؤرة وتجدر الإشارة إلى أنّ امتداد الصدع وبالتالي منطقة البؤرة يمكن أن يصل إلى عشرات الكيلومترات، وفي حالات منفردة يمكن أن يصل إلى مئات الكيلومترات.

شدة الزلازل

تختلف شدة الزلازل ويختلف معها تأثيرها ،فالهزات التي تكون شدتها بحدود ثلاث درجات يمكن أن يشعر بها بعض الناس وعندما تكون شدتها أربع درجات تبدأ الأشياء المعلقة بالتأرجح وعند الدرجة ستة تحدث بعض الأضرار الخفيفة أما عندما تصل شدتها إلى ثمانية درجات تصبح الأمور جدّية وخطيرة حيث تتشقق الجدران وتسقط المداخن والسياج وتتحطم الأدراج ويبدأ الذعر العام، أما الدمار الكلي لبعض الأبنية فلا يحدث إلا في الدرجة عشرة حيث يحدث انزياح وطي كبيران للأرض وتظهر الانهدامات والشقوق العميقة.

وتتعلق شدة الزلازل بعدة عوامل أهمها:

  1. قوة الصدع الحاصل تحت الأرض أي بحسب الطاقة المنطلقة من داخل البؤرة.
  2. بعد البؤرة عن السطح.
  3. طبيعة الطبقات الصخرية في منطقة البؤرة.

أنواع الزلازل

للزلازل ثلاثة أنواع كما يلي:

الزلازل الانهدامية

إن الزلازل الانهدامية نادرة وضعيفة وتحدث بالقرب من سطح الأرض نتيجة الانهدامات في الفراغات تحت الأرضية.

الزلازل البركانية

هي الأكثر خطورة وتبدأ على عمق كيلومترات وتترافق بتحول الماغما من الحالة الصلبة إلى السائلة ويتعلق هذا النوع من الزلازل بالانفجارات التي تحدث عند ثورة البركان.

الزلازل التكتونية

تشكّل مجموعة أساسية من الزلازل وتوجد بؤرها على مختلف الأعماق من سطح الأرض وتظهر على اليابسة وتحت المحيطات ،وهي تنتج عن التوتر الميكانيكي الهائل الذي يحدث في الطبقات الأرضية.

هل من الممكن توقع حدوث الزلازل؟

إنّ من الممكن توقع حدوث الزلزال بشكل تام ودقيق إذ يمكن التكهن بمكانها ووقت حدوثها وشدّتها في مسقط المركز على سطح الأرض أيضاً.

ويتم ذلك عن طريق معرفة التغير الكبير في خواص الطبقات الصخرية الجوفية مثل الصفات الكهربائية والمغناطيسية والمرونة وغيرها.

كما تستطيع الحيوانات الإحساس بالزلازل قبل وقوعها ويمكن الافتراض بأنّ الحيوانات تحسّ بالأصوات التي تظهر قبل الزلزال وكذلك تحسّ بتغير الحقل المغناطيسي والكهربائي.