in

الغيرة عند الأطفال

الغيرة :

تنشأ العديد من المشكلات النفسية لدى الأطفال بسبب موضوع الغيرة ، وهذا التعريف ينطبق على الغيرة المرضية التي تعد من بين العوامل النفسية المؤذية بالنسبة للطفل.

 إن الغيرة واحدة من العواطف البشرية ، مثلها في ذلك مثل الحب أو الكره ، ولا بد للأسرة هنا من تقبّل هذه الحقيقة ، وتتعلم كيفية الاستجابة لها في أسرع وقت ممكن.

 وهنا تجدر الإشارة إلى أن الغيرة مفيدة للإنسان في كثير من الأحيان ، فهي تدفعه نحو التفوق ، ولكنها قد تسبب مشكلات عديدة في نفس الوقت للأسرة بأكملها إذا لم يتم التعامل معها  بشكل علمي وعملي صحيح.

 كما تعد من المشكلات السلوكية عند الأطفال ، وهي عبارة عن انفعال ينشأ من الإحباط ومن القلق الناتج عن شعور الطفل بنقص اهتمام ومحبة الوالدين له.

أسباب الغيرة :

  1. إحساس الطفل بالإحباط : وهذا ينتج في الواقع من خلال تكرار العديد من العبارات السلبية من قبل الأهل وتوجيهها لهُ ، بالإضافة إلى شكله الذي قد يكون مختلفاً عن باقي إخوته أو أقرانه ، مما يزيد من شعوره بالغيرة ، وهنا لا بد من معرفة الأهل كيفية التعامل في مثل هذه المواقف.
  2. رغبة الطفل في تملّك والديه : وهو أيضاً شعور طبيعي خصوصاً في أول سنين عمره ، إذ لا يدرك أنهما منفصلان عنه.
  3. ولادة طفل جديد داخل العائلة.
  4. حالة الأسرة الاقتصادية : فهي من الأمور الهامة لأنها تسبب في كثير من الأحيان عدم قيام الأهل بإعطاء أبنائهم ما يلزمهم من الحاجات الأساسية والثانوية ، الأمر الذي يتسبب في الشعور بالغيرة من الأطفال الآخرين.
  5. تمييز الأطفال عن بعضهم بعضاً من قبل الأهل.
  6. عدم الاهتمام بإظهار صفات الطفل الإيجابية أمام الآخرين ، وتكرار مدح الأطفال الآخرين بدلاً من ذلك.

مظاهر الغيرة :

  1. الغضب.
  2. الميل إلى الصمت.
  3. مظاهر نفسية كالحزن واليأس والبكاء.
  4. مظاهر جسمية تظهر على شكل صداع ، وشعور بالتعب وتوتر نفسي يؤدي إلى القيء والاضطرابات المعوية.
  5. الميل إلى التحايل.
  6. التعبير بشكل سلبي عن الغيرة كالصراخ مثلاً وتخريب أشياء الأخرين ، والاعتداء الجسدي أو اللفظي على الأطفال الآخرين ، أو حتى على الأهل والأقارب.

علاج مشكلة الغيرة :

  1. جعل الطفل يشعر بقيمته وأهميته في منزله ومدرسته وبين زملائه .
  2. جعل الطفل يحترم الآخرين ، وخصوصاً محبة أهله لإخوته.
  3. رفع الثقة في ذات الطفل ، وهذا الأمر مهم جداً.
  4. جعل العلاقات القائمة في المنزل علاقات قائمة على العدل بين الجميع ، دون تمييز أحدهم على الآخر، بغض النظر عن جنسه أو عمره ، أو أي شيء أخر.
  5. يجب على الوالدين أن يكونا واضحين بشدة حول الربح والخسارة في الحياة بشكل عام ، فجعل الطفل يظن أنه سوف يفوز دوماً فيه ضرر كبير بالنسبة له مستقبلاً.
  6. القيام بدمج الطفل بمجتمعه وأقرانه ، وحثه على تكوين الصداقات أكثر فأكثر مما يبني لديه ثقة أكثر في نفسه ، وجعله يشعر أنه مقبول اجتماعياً مع المحيطين به.
  7. عدم التفرقة بين البنين والبنات في المعاملة ، لأن القيام بمثل هذه السلوكيات يؤدي إلى نفور الأطفال من بعضهم البعض ضمن الأسرة الواحدة ، وقد يزيد من غرور البعض بسبب تمييز الأهل لهم.
  8. يجب على الأهل إنهاء المقارنات بين الأبناء بشكل نهائي وفوري ، إذ يجب عليهم مقارنة الطفل بنفسه عبر السنوات المختلفة وليس مقارنته مع غيره بغض النظر من كانوا.
  9. العمل على تنمية المواهب الموجودة لدي الطفل ، وذلك يتطلب ملاحظتها أولاً، وليس فرض موهبة معينة عليه ليقوم بها ، وهذا من  شأنه تقليل من  الغيرة لديه.