in

القولون العصبي

يعتبر القولون العصبي من الأمراض شائعة الانتشار بين الناس، وتتعدد الأسباب التي تؤدي لحدوثه والتي سوف نستعرض أهمها في هذه المقالة إضافة إلى أهم الأعراض التي تترافق مع هذا المرض وأهم الطرق المتبعة للتخفيف من أعراضه وعلاجه.

 تعريف القولون العصبي :

يمكن تعريف القولون العصبي على أنه اضطرابات في الجهاز الهضمي تصيب الأمعاء الغليظة بشكل أساسي، وهو من الأمراض المزمنة والتي تبقى لوقت طويل، وعلى العموم لا يعد مرض القولون العصبي من الأمراض الخطيرة، إلا أنه يتسبب بحدوث أعراض مزعجة للشخص المصاب يمكن أن تؤثر على الأنشطة والأعمال التي يقوم بها خلال اليوم.

 أهم المسببات التي لها دور في الإصابة بمرض القولون العصبي :

تنشأ أعراض القولون العصبي جراء التعرض إلى عدة عوامل ونذكر أهمها :

  • الأطعمة : هناك الكثير من الأشخاص اللذين يمتلكون قولوناً حساساً لذلك يشعرون بأعراض القولون العصبي جراء تناولهم لأطعمة أو أشربة معينة مثل القمح والبقوليات والحليب ومشتقاته والمشروبات الغازية والكرنب والفواكه ذات الطعم الحامض(الحامضية).
  • خلل في كمية البكتريا المتواجدة في الأمعاء مثل زيادة أعداد البكتريا الدقيقة بشكل كبير أو تغير الأنواع البكتيرية التي تكون متواجدة بداخلها.
  • زيادة مستوى بعض المواد الهرمونية والكيميائية التي تكون متحكمة في الإشارات العصبية التي تنشأ ما بين الجهاز الهضمي والدماغ مثل السيروتونين وغيرها من المواد التي من الممكن أن تتسبب في تغير حركة الأمعاء إلى منحى غير طبيعي.
  • التوتر: يؤدي تعرض الأشخاص للعديد من الضغوطات الحياتية للإصابة بحالة من التوتر التي تترافق مع ظهور أعراض القولون العصبي.

أهم الأعراض التي تترافق مع القولون العصبي :

تظهر أعراض القولون العصبي بعد التعرض للأشياء التي تحفز القولون العصبي مثل تناول الأطعمة التي تهيج القولون العصبي أو التعرض للتوتر والضغوطات وتستمر أعراض القولون العصبي لمدة معينة ثم تزول ونذكر أهم هذه الأعراض :

  1.  ألم في البطن : يتجلى هذا الألم على شكل تقلصات وتشنجات تصيب المعدة والأمعاء، حيث غالباً ما يمتد هذا الألم إلى كامل منطقة البطن أو في أسفل البطن، ويزول هذا الألم بعد زوال العوامل التي تسببت بتهيج القولون العصبي.
  2. الإمساك : يعد الإمساك من أكثر الظواهر التي تصيب الشباب والمراهقين اللذين يعانون من القولون العصبي، حيث يشعرون بالإجهاد الشديد أثناء التبرز ولا يحدث تفريغ كامل للأمعاء.
  3. الإسهال : من الممكن أن يترافق الإسهال بشعور من الغثيان، فيكون الإسهال على شكل تبرز مائي.ملاحظة مخاط مائي يخرج مع البراز.
  4.  يلاحظ حدوث العديد من الإضرابات في حركة الأمعاء وتترافق هذه الاضطرابات بحالات من الإسهال والإمساك.
  5.  انتفاخ البطن : يعد من أهم العوارض التي تترافق مع الإصابة بالقولون العصبي حيث ينتج هذا الانتفاخ بسبب تواجد الغازات بداخل البطن وقد يترافق انتفاخ البطن مع أصوات قرقعة.

 أهم طرق علاج  القولون العصبي :

 في الواقع لا يوجد علاج نهائي لمرض القولون العصبي ولكن هناك العديد من الإجراءات التي يمكن اتباعها للتخفيف من أعراضه ونذكر أهمها :

  • الابتعاد عن الأطعمة التي لها دور في تهيج القولون العصبي واتباع نظام غذائي متزن.
  •  إذا كان القولون العصبي يترافق مع إمساك فينصح بالإكثار من شرب الماء وذلك بهدف تجنب الإمساك ولتحسين حركة الأمعاء.
  •  ينصح الأشخاص اللذين يعانون من القولون العصبي بتناول الوجبات خفيفة وبشكل متكرر بدلاً من تناول وجبات ثقيلة وقليلة التكرار.
  •  وجد أن ممارسة الرياضة بشكل دائم ومتكرر وخصوصاً التمارين الخاصة بالبطن لها دور هام في المحافظة على صحة الجهاز الهضمي  وتنظيم عمله بالشكل المطلوب.
  •  استخدام الأدوية : هناك العديد من الأدوية التي لها دور هام في التخفيف من أعراض القولون العصبي والتي نذكر منها :
  1.  ينصح باستخدام الأدوية المضادة للتشنج وذلك من أجل التقليل من التقلصات التي تحصل بالأمعاء وبالتالي التقليل من الألم.
  2. الأدوية الملينة للمعدة: وهي تستخدم في حال ترافق القولون العصبي بإمساك وذلك للتخفيف من أعراضه.
  3.  الأدوية التي لها خاصية المضادات الحيوية: مثل الريفاكسيمين الذي له دور هام في التقليل من حالات الإسهال التي قد تكون مرافقة للقولون العصبي.
  4.  الأدوية المضادة للنفخة.

يمكن استخدام العديد من المواد الطبيعية التي لها دور هام في التخفيف من أعراض القولون العصبي والتي نذكر أهمها:

  • منقوع أوراق النعناع.
  •  منقوع نباتات الشمرة.
  •  منقوع نباتات البابونج.
  •  منقوع نباتات اليانسون.
  •  منقوع نباتات الكركم.

Written by Fareed AL Kassem

What do you think?

Leave a Reply