in , , ,

سمات و خصائص الائتمان

سمات و خصائص الائتمان

يلعب الائتمان دورا هاما في الاقتصاديات الحديثة، وتزداد هذه الأهمية مع تطور الإنتاج والاستهلاك (العرض والطلب).

تعريف الائتمان

يعني الائتمان لغة الاطمئنان على سلامة المال الذي يقدمه المقترض للمقترض.

أما الائتمان في المجال المصرفي فهو : علاقة نقدية بين صاحب المال (المقرض) والمستفيد (المقترض) تقوم في جوهرها على التخلي عن القيم الحاضرة ولفترة زمنية محددة مقابل الحصول على قيم آجلة أكبر بهدف تطوير القطاعات الإنتاجية أو زيادة الاستهلاك للمستفيد، يؤثر في النتيجة على حركة النشاط الاقتصادي.

سمات و خصائص الائتمان

1- الائتمان في جوهره هو علاقة نقدية لأن النقد يتوسط هذه العملية ويجب أن يتوفر عنصر الثقة في هذه العلاقة لكي يتخلى المقرض عن المال، ويحصل عليه المستفيد على أمل السداد مستقبلا دون مخاطرة.

2- يوضح مضمون هذه العلاقة وهو الدين المبلغ الذي يتم الاتفاق عليه وعادة ما يطلق على مبلغ الدين القيم الحاضرة.

3- المدين والدائن: يجب أن يمتلك الدائن المبالغ اللازمة التي يحتاجها المقترض وبالشكل الذي يريد حتى يبقى الإنفاق حرا وليس عقد إذعان، كما ويحق للمقترض الحصول على الأموال حسب حاجته لكي يقوم بالأعمال التي يخطط لها.

4 ـ سعر الفائدة: إن سبب التخلي عن القيم الحاضرة الفورية (النقد) هو الحصول على مبالغ أكبر في المستقبل بعد سنة أو خمس سنوات (الأصل + الفائدة المقررة).

5 ـ يحقق الائتمان للمستفيد إما تمويل مشروعه الإنتاجي والحصول على الأرباح أو إذا كان مستهلكا شراء سلع بأسعار أرخص أو يساعده على الشراء.

6 ـ يحقق الائتمان للاقتصاد الوطني زيادة الإنتاج وزيادة الاستهلاك معا مما يؤثر إيجابا على معدل النمو الاقتصادي.

أنواع الائتمان

حددت المصارف عدة أنواع ونماذج من القروض كما يلي:
1- على أساس مدة القرض:
تحدد المصارف فترة القرض وقد جرى العرف المصرفي على تقسيم مدة القرض لعدة أنواع من القروض هي:

أ ـ القرض قصير الأجل: وتخصص هذه القروض لتمويل العمليات التجارية والتصنيع والشراء وغيرها وتكون مدتها أقل من سنة ـ أو أحياناً 3 أشهر أو 6 أشهر وغالباً ما تسمى هذه العملية (تمويل رأس المال العامل) في المشاريع الصناعية أو التجارية.

ب ـ القرض متوسط الأجل: وتخصص هذه القروض لتمويل المشروعات الصناعية مثل شراء الآلات والمعدات المختلفة وعادة ما تكون لفترة تتراوح بين ثلاث إلى خمس سنوات، وقد يستفيد من هذه القروض المستهلكون لشراء السلع المعمرة (أدوات منزلية ـ سيارات ـ كمبيوترات..).

ج ـ القروض طويلة الأجل: وتخصص هذه القروض للمشروعات الإنتاجية الضخمة التي تحتاج للأصول الثابتة.

2- على أساس أهداف القرض:
تقدم المصارف القروض للمستفيدين لتمويل احتياجاتهم، وهذه الاحتياجات تختلف من شركة لأخرى ومن مستثمر لآخر، كما وتختلف القروض الاستهلاكية بين المستفيدين لذلك يوجد عدة قروض:

أ ـ القروض الاستثمارية وهي مبالغ تمنحها المصارف للشركات الإنتاجية وتخصص لتمويل شراء الآلات والمعدات وإقامة المباني اللازمة للإنتاج وغيرها حيث تساعد المنشآت الإنتاجية على تأسيس أعمالها وبالتالي إمكانية الحصول على أرباح أفضل في فترة ما بعد التأسيس.

ب ـ القروض التجارية: وهي مبالغ تمنحها المصارف للشركات التجارية التي تشتري السلع من المنتجين بهدف بيعها للمستهلكين أي كوسيط في عمليات الإنتاج.

كما ويمنح الائتمان التجاري للشركات الإنتاجية لتسريع عملية بيع السلع وإعادة الإنتاج مرة أخرى، خاصة وأن التجار يشترون السلع حالياً بالدين (بيع آجل).

ج ـ القروض الاستهلاكية: وهي قروض تمنحها المصارف للمستهلكين بقصد شراء السلع المعمرة وشراء السيارات وحاجات الرفاهية وغيرها.

3 ـ ضمانات القروض:
عادة ما تحدد المصارف عند منح القروض الأشياء الثابتة أو المتحركة التي يمكن أن تكون ضمانة لتسديد هذا القرض، لأنه في حالات تعرض المستثمر للأخطار أو الظروف الاستثنائية فإنه يعجز عن الوفاء بالتزاماته لذلك تحجز المصارف على الأشياء المرهونة وتقوم ببيعها للوفاء بالقرض واستناداً لذلك توجد عدة أنواع للقروض:

أ ـ القروض الشخصية: وتمنح هذه القروض للأشخاص بغض النظر عن أملاكهم، أي تكون السمعة الشخصية لهؤلاء الأشخاص أهم من الأراضي والمباني، وتأتي هذه السمعة نتيجة التعامل في السوق التجاري والعلاقات الصناعية والتعامل مع المصارف فالتاجر ذو السمعة الجيدة يحصل على القرض دون تقديم ضمانات.

ب ـ القروض العينية: وتمنح هذه القروض للمنشآت والشركات والأشخاص ويشترط فيها تقديم ضمانات عينية تضمن تسديد القرض في حالات الإفلاس، وعادة ما تكون القروض المضمونة بضمانات عينية النسبة العظمى من القروض وتكون القروض الشخصية متدنية نظراً لقلة التجار والصناعيين الذين يحافظون على سمعتهم الشخصية وعلى علاقات متميزة في السوق التجاري.