in

صناعة الأقمشة

الخيوط و الألياف المنسوجة، و النسيج كلها مصطلحات مرادفة لكلمة القماش. بدأت صناعة المنسوجات أو صناعة الأقمشة منذ العصور القديمة ما قبل التاريخ، حينها كان استخدامت الآلات اليدوية القديمة لصناعة القماش، و تطورت باستمرار حتى وصلت إلى شكلها الحالي في وقتنا الراهن، حيث أصبحت الآلات الإلكترونية الحديثة هي المنتجة للقماش.و يعتبر من أقدم الأمثلة على المنسوجات القديمة الشبكة التي صنعها الشعب الإفريقي، و استخدام المصريين القدماء للحرير، والقطن، وألياف الكتان في صناعة الأقمشة.عادة ما يسمى القماش بحسب خامة الخيوط التي نسج منها.

المواد الخام التي يُصنع منها القماش

هناك ثلاث فئات للمواد الأساسية التي يصنع منها القماش و هي:• مواد طبيعية مصدرها الحيوانات: كالحرير الذي يؤخذ من شرنقة دودوة القز  و تستخدم الأقمشة المصنوعة من الحرير في صناعة الألبسة الفاخرة و فساتين السهرة و ذلك للمعانه و نعومته و أسهر انواع الحرير هو الحرير الهندي.

• مواد طبيعية مصدرها النبات:  كالقطن الذي يتم حصاده بواسطة الٱلات و يرسل إلى المصانع لتنظيفة و إزالة الشوائب و البذور منه و يسمى قماش القطن بنسيج طوال العام لأنه يناسب الفصول كلها حيث يمد الجسم بالحرارة شتاء و بالبرودة صيفا و تصنع منه ملابس الأطفال و خاصة في سن الرضاعة ، و أيضا الكتان يعتبر من النباتات التي يصنع منها القماش و يمتاز قماش الكتان بأنه ملك النسيج الطبيعي لأنة لا يسبب اي نوع من الالتهابات أو الحساسية للبشرة عند ارتدائه.

• مواد صناعية صنعها الإنسانيعتبر القماش الذي يتم صناعته بمواد طبيعية هو الأفضل ظائما و ذلك نظرا لأنه لا يفقد خصائصه و لا يتغير لونه بسبب التعرض للأشعة فوق البنفسجية.

خطوات تصنيع القماش الرئيسية

هناك ثلاث خطوات يمر بها القماش بمختلف مصادره للتصنيع • الخطوة الأولى : و هي مرحلة الغزل في البداية يتم إنتاج الخيوط ( الغزل )، حيث يتم تحويل الألياف الخام إلى خيوط و يتم ذلك عن طريق معالجة المواد الخام ، من بعدها يجمع الناتج من الخيوط على جسم خشبي يدعى البكرة، والتي تقوم بنقل الحبال من الخيوط لآلة أخرى.

• الخطوة الثانية : و هي مرحلة النسج حيث يتم نقل الغزل الجاهز إلى الإنتاج تتم حياكة الغزل بواسطة آلة تدعى النول، ترتبط آلة النول بجهاز الكمبيوتر، يصبح الغزل كالورقة البيضاء بعد الانتهاء من حياكته و يكون جاهزا بذلك للخطوة الأخيرة.

• الخطوة الأخيرة : و هي مرحلة المعالجة الكيميائية و تسمى عملية التشطيب الهدف منها هو جعل المنتج صالحا للاستهلاك عن طريق تحسينه، حيث يتم تنظيف الأقمشة من الزيوت و الشحوم الناتجة من الألياف بشكل طبيعي، تتألف عملية التشطيب من عمليات ميكانيكية و كيميائية، كعملية تحسين الملمس و التبييض تسمى الأقمشة غير المعالجة بالبضائع الرمادية.

بعد عملية المعالجة يتم وضع الأقمشة في آلة تدعى المرسيريز ، تحتوي هذه الآلة على مزيج كيميائي في درجة حرارة منخفضة جدا و ذلك لكي تتوسع مسام الأقمشة و تصبح قادرة على تقبل الصباغ بشكل أفضل،و بعدها يسحب القماش على إطار معدني ليصبح قادرا على تقبل المزيد من الصباغ، في القدم كانت تستخرج الأصبغة من النباتات و لكن الآن أصبحت تصنع في المخابر الكيميائية.

أنواع الأصبغة المستخدمة في القماش

هناك انواع عديدة للصباغ و تختلف عن بعضها باختلاف المواد المستخدمة في صناعتها،  منها:

  • الأصباغ الحمضية : هي الأصباغ المستخدمة لصباغة الحرير و الصوف و النايلون.
  • الأصباغ المباشرة: هي الأصباغ التي يتم بها صباغة الأقمشة الحاوية على ألياف سليلوزية.
  • هناك  أيضا صباغ مرسخة للون ويضاف لها الأملاح الكيميائية و تستعمل لصباغة الصوف و الحرير.
  • الأصباغ العطرية المستخدمة لصباغة القطن
  • أصباغ الكبريت التي يستخدم لصباغة السليلوز إلا أنها لا تمنح القماش تألقا كبيرا فلذلك هي رخيصة الثمن.

أفضل أنواع الأقمشة

• الأقمشة القطنية : يحتل هذا الفماش المرتبة الأولى و ذلك لتميزه بمواصفات مختلفة عن باقي الأقمشة، حيث له قدرة على الامتصاص و مناسب لتقلبات الطقس إضافة إلى سهولة تنظيفه، و استخدم منذ القدم في صناعة الألبسة.• الكتان: يتميز قماش الكتان بلمعته الطبيعية و ببرودته و بقوته ولكن مرونته قليلة.• الحرير: يمتاز الحرير بفخامته و نعومة ملمسه و لمعانه و هو من أفخر و أقوى انواع الأقمشة الطبيعية.

• الصوف : يناسب الصوف الاجواء الباردة لانه يمنح الدفء لمرتديه و يماتز بقوته و مرونته و خفته، هناك انوع عديدة للصوف تختلف بحسب الحيوان المأخوذ منه.• المخمل: يصنع المخمل من خيوط صناعية او طبيعي  و من الممكن مزيج منهما، له ملمس ناعم و دافئ.• النايلون:يصنع من مشتقات البترول و يمتاز بقوة نسجه و خفته و سهولة تنظيف، و هو أقل سعرا من القطن و الحرير و الكتان.

• البولستر: يصنع ايضا من مشتقات البترول من مادة تدعى البوليمر، يتم خلطه مع الصوف لكي يسهل كيه، و يماتز بأنه مقاوم لاحرارة و سهل التنظيف و لكنه غير مناسب للصيف لأنه يعطي احساس بالسخونة.• الفيسكوز: يصنع قماش الفيسكوز من خليط من المواد الكيميائية، ويدعى بالحرير الصناعي، ويتميز بقدرته على الامتصاص و  بقوته، وهو ذا ملمس ناعم.• الإكرليك: يصنع قماش الإكرليك من مشتقات البترول، ويمتاز بخفته و مرونته و نعومته وسهولة غسله.• الليكرا: يسنج قماش الليكرا  من الخامات الصناعية، ويمتاز بجودته و مرونته، وقوة أنسجته حيث تخلط خيوط الليكرا مع الحرير والصوف والقطن.

أقراص طينية تمثل أنسجة منذ 8,000 سنة قبل الميلاد، وتم العثور أيضاً على مخلّفات للنسيج في الأناضول تعود إلى حوالي 6,500 سنة قبل الميلاد. وقد بدأ إنتاج وتصدير الحرير في الصين قبل حوالي 2,800 سنة قبل الميلاد. وعند بدء الثورة الصناعية في القرن التاسع عشر تم تداول الأقمشة بين الأثرياء كالحرير، والدانتيل، والكتان، أما الأشخاص العاديين فقد ارتدوا الملابس المصنوعة من القطن والصوف. أما التطور الكبير في صناعة الأقمشة فقد حدث في عام 1891م في فرنسا، وذلك عندما اختُرعت الألياف الصناعية والتي أدت بدورها إلى تقليل تكلفة الملابس.