in

صناعة الموكيت

تعتبر صناعة الموكيت من أكثر الصناعات غير المنسوجة أهمية فهو أكثر أنواع الأغطية الأرضية النسيجية استخداما حيث يضفي منظرا جذابا ويدعم الراحة المنزلية.

المواد الأولية المستخدمة في صناعة الموكيت

إن أهم المواد الأولية المستخدمة في صناعة الموكيت هي :

١_ خيوط البولي بروبلين والبولي أميد المستخدمة في تصنيع الأنشوطة .
٢_ الأرضية وهي قماش منسوج أو غير منسوج يصنع من البولي بروبلين أو البولي ستر، وقد كان يصنع من الجوت.
٣_ المادة اللاصقة “اللاتكس” حيث تتألف خلطة اللاتكس من المواد التالية ( لاتكس، حوار، ماء، مانع تكهرب، مكثف).

آلية تصنيع الموكيت :

المرحلة الأولى (تصنيع الأنشوطة) :

تثبت المكونات وفق العدد المطلوب على النصب ثم يمر كل خيط في أنبوب خاص به لهدفين :

الأول سهولة إيجاد وربط الخيط في حال انقطاعه.
الثاني منع الكهرباء الساكنة الناتجة عن احتكاك الخيوط مع بعضها ومع أجزاء الآلة في حال عدم وجود أنابيب تسحب الخيوط إلى الماكينة بواسطة جهاز تغذية يتألف من أربع سلندرات مكسوة بالسمبادج لتضمن سحبا للخيوط دون انزلاق.

بعد ذلك تمر الخيوط عبر مجموعة أدلة توجيه حتى تدخل في نير الإبر حيث تشكل الإبر مجموعات وكل مجموعة مثبتة مع بعضها على حامل واحد وحوامل الإبر مجتمعة تثبت على قضيب رئيسي يتحرك حركة عمودية يتم التحكم بها عبر آلية قيادة لا مركزية إن الإبر تحدد مقدار كبح الماكينة وهو المسافة بين الإبر.

بالمقابل بعد تركيب الأرضية على المطواة في المكان المخصص لها تسحب عن طريق جهاز السحب المؤلف من مطواة صنفرة على سطحها أبر ناعمة تقوم بتثبيت الأرضية مما يسهل على الإبر اختراق الأرضية وتأخذ مطواة الصنفرة حركتها من المحور الرئيسي للماكينة لتمر الأرضية بعدها فوق مجموعة من الأصابع وكل مجموعة تحوي ١٠ أصابع هذه الأصابع تمنع الأرضية من الهبوط مع الإبر أثناء الدق فتحميها من التمزق كما يوجد في الطرف المقابل القدم الضاغطة التي تمنع الأرضية من الارتفاع عند ارتفاع الإبر وبالتالي تخلص الأرضية من الإبر مع المحافظة على سلامتها ولإتمام عملية تشكيل الخيط الأولى ( الأنشوطة) لابد من وجود الخطاف الذي يعمل على تخليص الخيط من الإبر.

المرحلة الثانية (مرحلة التجهيز) :

هنا يتم العمل على تثبيت الأنشوطة في البرايمري باعتماد الأسلوب الكيميائي في صناعة الأقمشة غير المنسوجة حيث يحقق الربط باستخدام مادة لاصقة (اللاتكس) حيث توضع رولات نصف المنتج على طاولة خاصة بتجميع الآلات ليتم تنزيل كل رول على ماكينة فرد الرولات.

بعدها تمر الأنشوطة على سلندرات سحب وشد حتى قسم التبخير ليتم ترطيبها في هذا القسم مما ينشطها ويجعلها تتشرب المادة اللاصقة بشكل أفضل.

بعد التبخير يمر الموكيت نصف المصنع على حوض اللاتكس الذي يتألف من حوضين يمتد على طول كل حوض سلندر يدور بصورة مستمرة لمنع تجمد اللاتكس يمد المنتج ويطلى من الجهة الخلفية بالمادة اللاصقة من دون الحواشي التي ترفع عن السلندرات بواسطة حساسات خاصة بعدها يمر المنتج المطلي على سلندرات مبردة لمنع التصاق وتجمع المادة اللاصقة عليها.

ويقابلها من الطرف المقابل الطبقة الثانية والتي تسمى اللاكشن باك وهي عبارة عن نسيج شبكي خيوط الحدف فيه من القطن أما خيوط السدا فهي من البولي بروبلين تلتقي هذه الطبقة مع المنتج المطلي على سلندر قبل تعشيق الإبر المحمولة على جنزيرين متوازيين بالحاشية ولهذا السبب لم تطل الحواشي باللاتكس.

يسحب الموكيت على جنزير إلى داخل الفرن الذي يقوم بتجفيفه بالهواء الساخن، يخرج الموكيت من الفرن ويدخل إلى مبرد يعمل بالهواء البارد لينتقل بعده إلى مقصات تقص الحواشي ليبقى الموكيت المنتج بعرض أربع أمتار وينتقل بعدها إلى خزان يتجمع فيه قبل انتقاله إلى الحلاقة المؤلفة من رأسين وتستخدم لحلاقة الوبرة العالية مما يعطي الموكيت مظهرا جماليا.

العوامل المؤثرة على عملية الترابط الكيميائي في الموكيت

أهم هذه العوامل:

١_ قوة الترابط وهي تعبر عن نقاط ترابط الشعيرات أوبعض الطبقات.
٢_ قوى الاستقطاب (التجاذب).
٣_ القوى المؤثرة في طاقة التفاعل.
٤_ قوى التشتت.
٥_ الشد السطحي وحجم السطح.
٦_ سمك طبقة المادة اللاصقة.
٧_ درجات البلمرة.

إن صناعة الموكيت تعتبر من الصناعات غير المنسوجة السهلة والمعتدلة الكلفة ويعتبر الموكيت مريحا في الاستخدام لسهولة تنظيفه والعناية به وكلفته المعتدلة.