in

عقدة أوديب

عقدة أوديب هي مفهوم قام بإنشائه الطبيب النمساوي سيجموند فرويد بعد أن استوحاه من أسطورة أوديب الإغريقية، وهي مرض نفسي تطلق على الذكر الذي يتعلق بأمه كثيراً، ويكره والده ويغار منه على أمه، وهي مصطلح يدل على المشاعر، والأفكار، والأحاسيس الجنسية التي تبقى مكبوتة داخل العقل الباطن للطفل تجاه والدته، وتجدر الإشارة إلى أن هذه العقدة تقابلها عند الإناث عقدة إليكترا، والتي تعني تعلق الفتاة بوالدها بشكل لاواعي.

أسطورة أوديب

تبدأ أسطورة أوديب من نبوءة العرّاف الذي أخبر ملك طيبة بأنّه سيقتل على يد ابنه الذي كانت زوجته ماتزال حاملاً به وقتها، فعندما ولدته أمر بدق مسامير في أقدامه، ورميه فوق الجبل، ومن هنا جاءت التسمية حيث أن معنى أوديب في اللغة اليونانية الأقدام المتورمة، بعد أن دقّت المسامير في قدميه ورمي فوق الجبل، وجده بعض الرعاة، وأخذوه إلى ملك كورنثيا الذي قام بتربيته.

أراد أوديب بعدما كبر العودة إلى موطنه، إلا أنّ العراف لم ينصحه بذلك، وأخبره بأنه سيقوم بقتل والده إن رجع، وسيتزوج والدته، إلا أنّ أوديب لم يصدق ذلك، وقرر مغادرة كورنثيا ليعود إلى موطنه الأصلي في طيبة، وصادف في الطريق رجلاً فتشاجر معه وقتله، وكان هذا الرجل والده، وبمجرد وصوله إلى موطنه اشترك في مسابقة لمعرفة اللغز التالي ” ما هو الحيوان الذي يقوم بالمشي على أربعة في الصباح، وعلى اثنين عند الظهر، وعلى ثلاثة مساءً؟ ” مقابل الزواج من أرملة الملك ليوس، عرف أوديب حل اللغز، وتزوج من أمه وأنجبا بنتين وولدين، وعندما علم أنّها أمه فقأ عينيه، أما أمه فقامت بقتل نفسها.

تصرفات المصاب بعقدة أوديب

1- يحس بأن والدته تهتم بوالده أكثر منه ويغار من ذلك.
2- يشعر بالقلق والتوتر ذلك لظنه الدائم بأن والديه يبتعدان عنه مما يؤدي إلى عيشه في عالم مليء بالخيالات والكوابيس
3- يرغب الطفل بالنوم بجانب والديه.
4- يحاول الطفل أن يتقمص شخصية والده حتى يحل مكانه.
4- عندما يصل المرض إلى مرحلة خطيرة تبدأ ظاهرة خوف الطفل بشدة على عضوه التناسلي.
5- يتصرف الطفل تجاه والده تصرفات عدائية، ويحاول منع خروج والدته مع والده.

علاج عقدة أوديب

قد تتواجد عقدة أوديب عند كل إنسان، ولكنها تختلف بدرجاتها، ويحل الخطر عندما تتزايد درجات هذه العقدة داخل الإنسان، لهذا اقترح المحلل النفسي سيجموند فرويد مجموعة من المقترحات التي تخص طريقة تعامل الوالدين مع أطفالهم، وأهم هذه النصائح ما يلي:

1- تحقيق المساواة بطريقة التعامل مع الأطفال داخل المنزل، وعدم التمييز بينهم بسبب الجنس.
2- محاولة الأب والأم تقديم قدر متساو من العقاب والجزاء للبنت أو الولد، لتجنب شعور الطفل بالظلم من جانب أحد الوالدين.

انتهاء عقدة أوديب

مجرد بلوغ الطفل العام الخامس تنتهي عقدة أوديب عند الأطفال، ففي هذه المرحلة العمرية يدرك الطفل أنّه لا يُمكنه أن يكون مكان والده، لهذا قد يبحث عندما يكبر عن شريكة حياة تشابه والدته، وكذلك الأمر بعقدة إليكترا تبحث المرأة عن رجل يشبه والدها.