in

لغة الجسد

يوضح الكثير من علماء النفس بأن ٦٠٪ من حالات التخاطب والتواصل بين الناس تتم بصورة غير شفهية أي عن طريق الإيحاءات والإيماءات لا عن طريق الكلام.

ومن الأخطاء الكبيرة التي نقع بها تجاهلنا للغة الجسد في محاولتنا فهم ما يقوله لنا أحدهم، ويمكن معرفة ما إذا كان الطرف الآخر مرتاحاً لنا بالاعتماد على حركاته وإيماءاته التي تكون أحيانا أشد بلاغة من الكلام.

أولاً- بعض الإيحاءات التي تحدث في حياتنا اليومية ويجب علينا أن ننتبه لها :

أ) مس اليد للوجه أثناء الحديث أمر مرتبط بالكذب.
ب) لمس الأذن عند التشكيك بكلام يقال أمامهم.
ت) عندما يهز البعض رؤوسهم في إشارة إلى التأييد والاهتمام نجد أن الشخص المتكلم يزيد من سرعة كلامه.

ج) عندما يكون الإبهامان متلاصقان فهذا يعني أن المتحدث عقلاني وكريم ومثقف.
د) عندما تكون اليد مفتوحة فهذا يدل على الصدق والخضوع.
ر) وضع اليدين على الطاولة باتجاه الشخص المتحدث إليه يعد بمثابة دعوة لتكوين علاقة حميمة معه.
و) يشير تشابك الذراعان وتباطؤ رفرفة العينين إلى الملل أو إلى عدم الموافقة.

ثانياً-  ماهي أكثر الأعضاء في أجسادنا التي تساعدنا على رصد لغة الجسد :

العين : تمنحنا العين أحد أهم مفاتيح الشخصية التي تدلنا بشكل حقيقي على ما يدور في عقل من أمامنا، فإذا اتسع بؤبؤ العين وبدأ للعيان فإن ذلك دليل على أنه سمع منك تواً شيئا أسعده، أما إذا ضاق بؤبؤ العين فالعكس هو الذي حدث وإذا ضاقت عيناه ربما يدل على أنك حدثته بشيء لا يصدق.

أما إذا اتجهت عينه إلى أعلى جهة اليمين فإنه يحاول بذلك أن يبني صورة خيالية مستقبلية، وإذا اتجه بعينه إلى أعلى اليسار فإنه يتذكر شيئا من الماضي له علاقة بالواقع الحالي، وإذا نظر إلى الأسفل فإنه يتحدث مع أحاسيسه وذاته حديثاً خاصاً أو يشاور نفسه في موضوع ما.

الحواجب :يدل رفع حاجب واحد على عدم التصديق أما رفع الحاجبين معا فإنه يدل على المفاجأة أما إذا قطب الشخص حاجبيه مع ابتسامة خفيفة فإنه يتعجب من الحديث ولكنه لا يريد أن يكذبنا.

الأنف والأذنان : حك الأنف أو تمرير اليد على الأذنين ساحباً إياهما فهذا يدل على أنه متحيّر بخصوص ما نقول ومن المحتمل أنه لا يعلم ما نريده، أما إذا وضع يده أسفل الأنف فوق  الشفة العليا فهو يخفي عنا شيئا ويخاف أن يظهره.

جبين الشخص :إذا قطب المرء جبينه وطأطأ رأسه في عبوس فهو متحير أو مرتبك أو لا يحب سماع ما نقوله ، أما إذا قطب جبينه ورفعه فذلك يدل على دهشته من كلامنا .

الأكتاف :عندما يهز الشخص كتفه فهذا يعني أنه لا يبالي بما نقول.

الأصابع :إذا نقر الشخص بأصابعه على طاولة أمامه فهذا يشير إلى العصبية.

ثالثاً- بعض النواحي المهمة في لغة الجسد :

١- لا تمتلك أيّة كلمات أو جمل ولكنها ترسل أجزاء من المعلومات التي تترابط لتكون رسالة كاملة.
٢- هذه الرسائل التي تكون أحيانا غير واضحة تتعلق بشعورنا.
٣- نستطيع أن نتعلم ونقرأ تلك الرسائل بدقة كبيرة.

٤- لا نستطيع أن نتخلى عن لغة الجسد.
٥- إن حركات الشخص والوضعيات المفضلة لديه تحدد للذين حوله نوعية الشخصية التي يمتلكها.
٦-إذا لم تطابق أقوالك حركات جسدك فإن الناس يصدقون حركات جسدك أكثر من كلامك.

رابعاً- هل تستطيع إقناع الآخرين باستخدام لغة الجسد؟

عندما تصبح قادرا على فهم العلاقة الوثيقة بين لغة جسدك وشعورك وعندما تكون قادرا على السيطرة على انفعالاتك وتحريك أعضاء جسدك بغض النظر عن شعورك، تصبح قادرا على استخدام لغة الجسد كوسيلة لإيصال ما تشاء من الرسائل، فمثلا إذا لم تكن واثقا بنفسك ومتوتراً يمكنك أن تعطي انطباعا للآخرين بأنك عكس ذلك إذا وقفت منتصبا مع إرخاء عضلاتك وفك ذراعيك والبسمة على وجهك عندها سيراك الناس من حولك واثقا مطمئنا ولو كنت تشعر بعكس ذلك.

أخيرا إنّ فهمنا وانتباهنا للغة الجسد يجعلنا قادرين على فهم من حولنا ببساطة ودون حاجة إلى الكثير من الكلام.