in

نبات الأضاليا

نبات الأضاليا من نباتات الأبصال المزهرة عشبي ومعمر ثنائي الفلقة ساقه متفرعة وتوجد منه أصناف قزمة ومتوسطة وطويلة  مجموعها الجذري متدرن يختزن النبات فيه الماء والمواد الغذائية.

 أما أوراقه فهي ريشية مركبة ومفصصة تفصيصاً غائراً أزهاره مفردة أو مزدوجة ساقها الزهرية طويلة تبعاً للصنف ويضم هذا النبات ثمانية عشر نوعاً والأصناف المزروعة حالياً هي عبارة عن هجين بين هذه الأنواع.

والمواطن الأصلي لنبات الأضاليا هو أمريكا الوسطى وخاصة المناطق المرتفعة من المكسيك.

أهمية نبات الأضاليا

تعزى أهمية نبات الأضاليا إلى:

  1. إمكانية استخدامه في تنسيق الحدائق، أو في إنتاج الأصص المزهرة.
  2. طول فترة إزهار أصنافه الصيفية.
  3. تشكّل العديد من الدرنات الجذرية عند نباتاته.
  4. وجود أصناف صيفية، وأخرى شتوية.
  5. تعدد أشكال، وحجوم و ألوان أزهاره.

طرائق الإكثار  

يمكن إكثار نبات الأضاليا باستخدام :

  1. البذور.
  2. الدرنات الجذرية الكاملة أو المجزأة.
  3. العقل الساقية الطرفية.

الشروط الواجب مراعاتها عند زراعة نبات الأضاليا

لضمان نمو نبات الأضاليا على نحو جيد، وبالتالي إزهارها جيداً لابد من مراعاة الأمور التالية:

  1. الزراعة في تربة مناسبة: تنمو نباتات الأضاليا في الترب الخفيفة الغنية بالمواد العضوية، غير المالحة.
  2. تنبيت الدرنات قبل زراعتها: وذلك بوضع الدرنات في مكان مظلم لعدة أيام.
  3. فرز الدرنات: تجري هذه العملية قبل الزراعة، وتهدف إلى انتخاب الدرنات التي تتصل مع جزء  من قاعدة ساق النبات، لأنّ البراعم العرضية موجودة فقط في هذا الجزء.
  4. الزراعة في الوقت المناسب : تزرع درنات الأصناف الشتوية في شهر تشرين الأول ودرنات الأصناف الصيفية في شهري شباط وآذار وتزرع العقل الساقية الطرفية للأصناف الصيفية في النصف الثاني من شهر أيار وللأصناف الشتوية في النصف الثاني من شهر تشرين الثاني هذا ويمكن تسريع إزهار النباتات الناتجة عن العقل بتجذير العقل في البيوت المحمية.
  5. الزراعة في الأماكن المشمسة: تتطلب نباتات الأضاليا  توافر أشعة شمس المباشرة.
  6. العناية بعملية الري: يفضل أن يكون الري خفيفاً في المراحل الأولى من نمو النباتات، ثم يوالى الري على نحو دوري لتوفير رطوبة معتدلة في التربة (نظراً لكبر حجم السطح الورقي لنبات الأضاليا، وزيادة النتح منه) ويؤدي الري الغزير إلى إصابة النباتات بالأمراض.
  7. العناية بالتسميد: يراعى إضافة الكميات المناسبة من الأسمدة  وخاصة في فصل الربيع لتسريع دخول النباتات في مرحلة الإزهار.
  8. إقامة الدعامات : توضع دعامة بجانب كل نبات بالنسبة للأصناف الطويلة، وتربط إليها ساق النبات عند وصول طولها إلى (40 سم)
  9. انتخاب (5-8) فروع قوية وإزالة الفروع الأخرى : إنّ ترك جميع الفروع المتشكلة على النبات يؤدي إلى تشكل عدد من الأزهار الصغيرة الحجم.
  10. إجراء عملية السرطنة: تزال جميع البراعم الجانبية وهي ما تزال صغيرة (بحجم حبة بازلاء) و يترك برعم زهري واحد فقط أو اثنان في نهاية كل فرع، مما يضمن الحصول على أزهار كبيرة.
  11. إزالة الأزهار الذابلة مباشرة: يؤدي تشكل الثمار و البذور إلى استهلاك كمية كبيرة من المدخرات الغذائية في النبات، لذلك يراعى إزالة الأزهار الذابلة قبل وصولها إلى مرحلة الإثمار.
  12. قطاف الأزهار إلى الموعد المناسب: تقطف أزهار الأضاليا عند بدء تفتحها هذا ولا تبقى الأزهار لفترة طويلة نظراً لأنها غير مغطاة بطبقة شمعية، كما أنّ ساقها تفرز عند قطعها مادة لزجة تسد المسام و الحزم الوعائية، و تمنع امتصاصها للماء.
  13. قص المجموع الخضري للنباتات بعد انتهاء فترة إزهارها: يراعى قص المجموع الخضري للنباتات بعد انتهاء فترة إزهارها، و ذلك للمحافظة على البراعم العرضية الموجودة في أسفل الساق.

قلع الدرنات

يراعى عند قلع درنات  نبات الأضاليا  ما يلي:

  1. قلعها باحتراس تجنباً لإصابتها بالجروح.
  2. تركها بعد القلع في الحقل معرضة لأشعة الشمس.
  3. تعفيرها بالكبريت.
  4. غمسها في الشمع السائل الدافئ.
  5. تخزينها في ظروف مناسبة: وهي أن توضع الدرنات في وسط من الرمل ضمن أكياس من البولي إيتيلين ثم تخزن في درجات حرارة (5-10) درجة مئوية ورطوبة نسبية لا تقل عن (70٪).