in ,

النقود السلعية

النقود السلعية

استخدمت الجماعات البشرية الأولى في زمن المقايضة بعض السلع لتقوم بدور المعادل العام، وعادة ما كانوا يستخدمون السلع التي تلقى قبولا عاما من قبل المتعاملين وتكون أكثر رواجا في التعامل مثل الأغنام ـ رزم الشاي ـ الصوف ـ الملح ـ الجمال ـ الماعز وغيرها (أي كانت من الحبوب والمنتجات الزراعية أو الحيوانات).

إن اعتماد أي سلعة كمعادل عام كان يخضع لاعتبارات اقتصادية واجتماعية والعادات والتقاليد فما استخدمه الصينيون لم يستخدمه الهنود، وما استخدمه العرب لا يصلح لأوروبا وهكذا..

ونظرا لاكتشاف المعادن كالحديد والنحاس والذهب والفضة، فقد انتقلت البشرية للنقود المعدنية (الذهب والفضة)، وذلك للأسباب التالية:

1 ـ سهولة صهر وسك الذهب والفضة.
2 ـ سهولة التجزئة والتقسيم.
3 ـ سهولة الحفظ والمقاومة للعوامل الجوية.
4 ـ ثبات القيمة نظراً لندرة إنتاج هذين المعدنين.

إن هذه الصفات دفعت الأفراد لاعتماد هذين المعدنين وظلا أصدقاء البشرية حتى بداية الحرب العالمية الأولى، بل وحتى الوقت الحاضر نظرا لندرتهما وحفاظهما على الاستقرار الثبات النسبي في القيمة.