in ,

سوق الأوراق المالية ( البورصة )

سوق الأوراق المالية ( البورصة )

تعريف سوق الأوراق المالية

يعرف أيضا باسم البورصة و هو السوق المنظم لعمليات بيع و شراء الأوراق المالية كالسندات و الأسهم، و ذلك عن طريق متابعة العوامل المرتبطة بطبيعة العرض و الطلب داخل السوق المالي التي تتحكم بهذه الأوراق.

يعتمد هذا السوق على تطبيق بيع و شراء الأسهم الصادرة عن الشركات الخاصة.

و يعرّف أيضا:هو المكان ( قد يكون نادي أو افتراضي الكتروني ) الذي يوجد فيه مجموعة من المشترين و البائعين بغرض تداول الأوراق المالية فيما بينهم.

ويُقسم سوق الأوراق المالية إلى سوقين: هما السوق الذي تصدر من خلاله للمرة الأولى الأوراق الماليّة و يسمى السوق الأوليّ، أما الثاني فهو السوق الثانويّ الذي يتم فيه تداول الأوراق الماليّة التي أُصدرت مُسبقاً.

نشأة سوق الأوراق الماليّة

تم تداول الأوراق المالية للمرة الأولى في عام 1300م في مدينة البندقية، حيث تم استخدام ألواح تحتوي على معلومات عن الأوراق المالية المطروحة للتداول، و لكن في عام 1531م ظهرت البورصة بوضوح أكثر في مدينة أنتويرب في بلجيكا حيث اجتمع فيها سماسرة الأوراق المالية لتنفيذ المعاملات التجارية و متابعة ديون الأفراد.

تعززت فكرة السوق المالي في عام 1600م مع ظهور شركة الهند الشرقيّة حيث منحت الحكومات البريطانية و الفرنسية و الهولندية الشركة الوثائق التي تساعد تحصيل حصص الأرباح الخاصة، و بمرور الوقت و تحديدا عام 1773م ظهرت أول بورصة في لندن، إلا أنها كانت مُقيّدةً فيما يخص بالتّعامل مع الأسهم، على عكس بورصة نيويورك التي كانت طبقت تداول الأسهم دون قيود في سوقها المالي.

في القرن الواحد والعشرين  ساهمت التطوّرات في تكنولوجيا الاتصالات والإنترنت في التأثير على طبيعة التداول في الأسواق الماليّة بشكل مباشر، الأمر الذي أدى إلى الإعتماد على التداول الإلكتروني في التعاملات المالية، مما أدى إلى تغيُّر كبير في عالم الاستثمارات، حيث بدأ العملاء باستخدام الأنظمة الحاسوبية في عمليات البيع و الشراء الخاصة بالأوراق المالية، و عقد الصفقات بسهولة بين الأطراف.

خصائص سوق الأوراق الماليّة

لسوق الأوراق المالية خواص عديدة، وهي:
1- من الخصائص الأساسية للبورصة هي العوائد و المخاطر، حيث أن الأسهم تتصف بدرجة عالية من الخطورة و تتأثر بالتغيرات الخاصة في البيئة الاقتصادية و المنافسة بين الشركات القائمة على نسب البيع و الأرباح التي تساهم بشكل مباشر بتحديد سعر هذه الأسهم.

2- التغيرات: هي مجموعة التقلبات التي تحدث في البورصة،تظهر هذه التقلبات نتيجة لتغير الأسعار المرتبطة بمجموعة من الأحداث كالتقارير الحكومية المتعلقة بالاقتصاد و أرباح المنشآت ، و بسبب هذا يكون المستثمرون حريصون على الاحتياط من هذه التقلبات و ذلك عن طريق التنوع في الاستثمار ضمن محافظهم الاستثمارية.

3- السيولة: هي قيام سوق الأوراق الماليّة بتوفير الهوامش التي تقوم بتوضيح الفروق بين البائعين والمشترين للأوراق الماليّة ذلك عن طريق تشجيع هذه الأسواق بين الشركات و المنشآت من جميع أنحاء العالم.

4-العالميّة: تعتبر خاصية انتشار البورصة في جميع أنحاء العالم من أهم الخصائص و المميزات إذ ان سوق الأوراق المالية تجمع كل الشركات الأمريكيّة و الأوروبية والآسيويّة معاً، الأمر الذي يُسهم في تشجيع المُستثمرين من المُؤسّسات و الأفراد على استخدام الشّبكات الإلكترونيّة المُتاحة في تطبيق عمليات التداول.

5- التنظيم: تعتبر من الخصائص الأساسيّة للأسواق الماليّة؛ حيث تعتمد على وجود قوانين ناظمة للأسواق، وتضمن حصول كل المُستثمرين في الأوقات المناسبة لهم على المعلومات الخاصّة في عمليّات الاستثمار.

أهمية سوق الأوراق الماليّة

يمكننا تلخيص أهمية هذا السوق فيما يلي:
1- يعتبر سوق الأوراق المالية مؤشر اقتصادي أي انه يساعد في قياس الحالة الاقتصادية للدولة.

2- وضع أسعار للأوراق الماليّة: يساعد سوق الأوراق المالية في توفير قيم للأوراق الماليّة على أساس العرض و الطلب.

3-من الأمور المهمة التي تطبقها سوق الأوراق المالية هي التأكد من سلامة العمليّات الماليّة، فتعتمد على مُلاحظة مدى قدرة الشركات على تطبيق القواعد و الأنظمة أثناء التعامل مع البورصة.

4-تقوم الأسواق المالية بدعم القدرة على الاستثمار مما يساهم في النموّ الاقتصاديّ.

5-توفر الأسواق المالية العروض الاستثمارية لغالب الأوراق المالية مما يشجع الأفراد على الادخار من أجل الاستثمار في الأوراق المالية المطروحة ، أي أن السوق تشجع على الادخار والاستثمار وتحقيق مجموعة من الأهداف من أهمّها:

-بناء بيئة استثماريّة آمنة قادرة على تحقيق المُنافسة التي تتميّز بالمصداقيّة.

-تطوير كافّة الأساليب والوسائل المُستخدَمة في التداول من خلال تطبيق أفضل وأحدث الطُرق.

-تنمية العمل في سوق الأوراق الماليّة من خلال التميُّز في الخدمات المُقدّمة إلى الأفراد والمنشآت.

-توفير المعلومات حول التداول للمستثمرين والمتعاملين في سوق الأوراق الماليّة.

-دعم الوعي الخاص في الاستثمار، والذي يشمل كافّة الأفراد في المجتمع وخصوصاً المتعاملين مع سوق الأوراق الماليّة.

-التنوّع في الأدوات الماليّة المُستخدَمة من قِبَل المُستثمرين في سوق الأوراق الماليّة.