in , ,

وظائف النقود

وظائف النقود

ظهرت النقود نتيجة للصعوبات التي واجهت نظام المقايضة و جعلت الاستمرار بالعمل به أمرا غير معقول، وحصلت النقود على القبول العام وقامت تاريخيا بدور المعادل العام لجميع السلع، وحققت نجاحات كبيرة على الصعيد العملي وبخاصة التبادل حيث شجعت زيادة الإنتاج والتوظيف والاستثمار الأمر الذي انعكس إيجاباً على حياة المواطنين.

وظائف النقود

 تقوم النقود بالوظائف التالية:

1- مقياس للقيمة ومعيار للسعر:

لاحظنا بأن المقايضة لا تسمح بتحديد قيمة هذه السلعة أو تلك، بل (سلعة مقابل سلعة) ولا يستطيع المتعاملون التعرف على قيمة هذه السلعة أو قيمة السلع في السوق، ومن ثم كان لا بد من وجود النقود التي تستطيع القيام بهذه المهمة فكما يقيس المتر الأطوال ويقيس الكيلوغرام الأوزان والمتر المكعب يقيس الحجوم، والأمبير يقيس شدة التيار الكهربائي، نلاحظ بأن النقود تستطيع قياس قيم السلع.

2- أداة للتبادل:

لاحظنا في المقايضة بأن أي صفقة تتطلب توفر رغبات البائع والمشتري لكل عملية على حدة، فإذا لم تتوفر الرغبات لا تحدث المبادلة بين البائعين والمشترين، أما عند وجود النقد فإن الرغبة أصبحت غير ضرورية ومن ثم يستطيع حامل النقد شراء كافة حاجاته من السوق وبسهولة، وأصبحت كل عملية تبادل تحتاج للنقد.

لقد أدى دخول النقد إلى الاقتصاد لتسريع عمليات إعادة الإنتاج فالمصنع لا ينتظر بيع البضاعة حتى يعيد الإنتاج مرة ثانية وإنما يقترض ويشتري المواد الأولية وينتج ثم يبيع، وهكذا عبر آلية البيع والشراء سوف يزداد الإنتاج ولا يحصل التوقف فحسب، بل تزداد سرعة تداول البضائع وينعكس ذلك إيجاباً على الدخول ومستوى المعيشة ويطرأ التحسن على الاقتصاد.

3- وسيلة للدفع:

يستخدم الإنسان النقود لشراء حاجياته والحصول على الدخل وإنفاقه وإعادة الإنتاج والبيع وغيره، إضافة لهذه الوظائف فإن النقود تقوم بوظيفة أداة للدفع، أي يدفع الإنسان مبلغا من المال لمساعدة عائلة فقيرة وبالتالي لا يطلب من العائلة رد المبلغ إليه، ففي هذه العملية قامت النقود بدور وسيلة للدفع، وفي كل عملية لا يوجد مقابل لها أو مقابل آجل تكون النقود قد قامت بهذا الدور.

4- أداة للادخار وخزان للقيم:

لا يستطيع الإنسان إنفاق دخله أو كل ما يحصل عليه من أرباح دفعة واحدة، بل يدخر إما لوجود فائض أو خوفا من المستقبل والمفاجآت. فكل منتج أو مستهلك يسعى لتكوين احتياطي للظروف الطارئة، فالموظف والعامل يسعى لادخار جزء من دخله، والمنتج يسعى لتكوين احتياطي من الإنتاج أو المواد الأولية لفترات لاحقة.

إن إعادة إنفاق الأموال المدخرة يوضح بأن النقود حتى لو تم اختزانها لشهر قادم أو لسنة قادمة وقامت بدورها على أكمل وجه يعني أنها (أداة للادخار).

فالنقود تعمل كمستودع للقيمة لما تتمتع به من قبول عام في المجتمع وإمكانية تحويل الأبنية والعقارات والأراضي والسلع إلى نقود سائلة، فالمستثمر أو المضارب عندما يحتفظ بثروته يطمئن لإمكانية تحويلها إلى نقود سائلة، وفي هذه الحالة يطلق على النقود السيولة حيث تتصف النقود القانونية بالسيولة التامة.