in

النباتات الشوكية

النباتات الشوكية تتميز بجملة من التحورات التي جعلتها حيوية مع ظروف أشعة الشمس المباشرة، وارتفاع درجات الحرارة  والجفاف، وهي مجموعة متباينة جداً من النباتات المختلفة كثيراً في أشكالها وأحجامها ويبلغ عدد أنواعها 1500 نوعاً.

الصفات العامة للنباتات الشوكية

تتميز النباتات الشوكية بالصفات التالية:

  1. تتبع جميعها لفصيلة واحدة وهي الفصيلة الشوكية.
  2. جميع أنواعها تتبع مجموعة النباتات الثنائية الفلقة.
  3. تتميز بوجود الأشواك، أو الندب مكان الأوراق المتساقطة على سوقها.
  4. تتميز بتشكل البراعم في أماكن وجود الأشواك أو الندب، مشابهة بذلك العقد الموجودة على سوق وفروع النباتات الأخرى.
  5. أزهارها جميلة، مفردة إلا أن فترة بقائها على النباتات قصيرة.

أهمية النباتات الشوكية

تستخدم النباتات الشوكية على نطاق واسع في تنسيق الحدائق العامة والخاصة وفي تجميل الشرفات وأسطح المباني والأماكن المغلقة، ويعود ذلك إلى ما يلي :

  1. التعدد الكبير لأنواعها.
  2. تباين أشكالها، وأحجامها، وطبيعة نموها.
  3. تحملها للظروف البيئية القاسية (الجفاف، ارتفاع درجات الحرارة).
  4. إمكانية استخدام بعض أنواعها كسور للحدائق.
  5. إمكانية استخدام بعض أنواعها في تنسيق الحدائق الصخرية المصغرة، أو ما يسمى بحدائق الأطباق.
  6. الأهمية الغذائية والطبية لثمار بعض أنواعها ( التين الشوكي ).
  7. الأهمية الأقتصادية لبعض أنواعها (الحصول على الألياف من نبات السيسال).

التأقلم الحيوي للنباتات الشوكية

يرجع تأقلم النباتات الشوكية مع ظروف أشعة الشمس المباشرة، ودرجات الحرارة المرتفعة، والجفاف إلى التحورات التالية:

  1. تحور الأوراق إلى أشواك، أو انخفاض عددها و زيادة ثخانتها أو بمعنى آخر صغر السطح النوعي للأوراق.
  2. انخفاض عدد الثغور، ووجودها على السطح السفلي للأوراق، وإحاطتها بالشعيرات لتقليل النتح.
  3. سماكة الطبقة الشمعية التي تغطي كلاً من الساق والأوراق.
  4. وجود الشعيرات التي تغطي سطح المجموع الخضري.
  5. تميزها بخاصية تغير زوايا توضع الأشواك، للتظليل عند تعرضها للعطش.
  6. كبر حجم الفراغ الذي تختزن فيه الماء في كل من الجذر، والساق والأوراق.
  7. تخزينها للماء على  شكل عصارة، ذات ضغط أسموزي أعلى من الضغط الأسموزي لمياه الري والرطوبة الجوية (تحتوي على مواد غذائية ومواد حافظة ، ومواد مساعدة على التئام الجروح).
  8. قصر فترة إزهارها، وسرعة تكوين ثمارها.
  9. تخلصها من الأوراق، واحتفاظها بالأجزاء الأرضية فقط خلال موسم الجفاف.
  10. تخزينها لغاز ثاني أوكسيد الكربون ليلاً ،لاستخدامه في عملية التركيب الضوئي نهاراً دون الحاجة إلى فتح الثغور.
  11. كبر حجم مجموعها الجذري وانتشاره، وتعمقه في التربة لمسافات كبيرة بحثاً عن الرطوبة.

تقسيم النباتات الشوكية 

يمكن تقسيم النباتات الشوكية تبعاً لما يلي:

1- تبعاً للبيئة الطبيعية التي تنمو فيها برياً

  1. الأنواع التي تنمو في المناطق الصحراوية الجافة.
  2. الأنواع التي تنمو في الغابات الاستوائية الحارة الرطبة.

2- تبعاً لحجمها 

تتباين أحجام النباتات الشوكية كثيراً فبينما لا يزيد طول بعضها عن (2سم) ، يصل طول بعضها الآخر إلى (20 سم).

3- تبعاً لطبيعة نموها  

  1. الأنواع الصيفية: ينشط نموها خلال الفترة الممتدة من بداية فصل الربيع حتى بداية الخريف ثم تدخل في طور السكون، نظراً لانخفاض درجات الحرارة، وظروف النهار القصير.
  2. الأنواع الشتوية: ينشط نموها في فصلي الخريف والشتاء، و تدخل في طور السكون في فصلي الربيع والصيف، وتعد جنوب إفريقيا موطنها الأصلي.

4- تبعاً لوجود الأشواك أو غيابها

5- تبعاً لأشكال نموها 

تتباين أشكال نمو النباتات الشوكية بشكل كبير ويمكن تميز الأشكال التالية لنموها: العمودي والكروي والقائم  والقرصي والشجيري.

ويلاحظ أحياناً حدوث نمو شاذ عند الكثير من النباتات الشوكية سواء في النبات بأكمله أو في جزء منه، ويعود ذلك للأسباب التالية:

  1. الإصابة الشديدة بالآفات والأمراض.
  2. تأثير الإشعاعات.
  3. تأثير المواد الكيميائية.
  4. تأثير الظروف البيئية (الحرارة، الرطوبة، الإضاءة، الجفاف).