in

زراعة الفول السوداني

الاسم العلمي للنبات: Arachis hypogaea

 الوصف النباتي :

تنتشر زراعة الفول السوداني بشكل كبير حيث يتبع إلى فصيلة البقوليات، وينمو نبات الفول السوداني بشكل عشبي لمدة عام واحد فقط أي أنه من النباتات الحولية. ويتبع للفول السوداني أنواع متعددة تختلف فيما بينها.

حيث تأخذ السوق في نباتات الفول السوداني أشكالاً متعددة فيمكن أن تكون بشكل قائم أو بشكل نصف قائم أو يمكن أن تأخذ الشكل المفترش ويلاحظ وجود أوبار على هذه الساق.

أما بالنسبة لجذور الفول السواني فتكون من النوع الوتدي وتتفرع الجذور الرئيسية إلى عدد من الجذور الثانوية وعند التدقيق في الجذور الثانوية يمكن ملاحظة العقد الآزوتية التي تعمل على تثبيت الآزوت الموجود في الجو وهي بهذه الحالة تزيد من خصوبة التربة.

وبالنسبة للأوراق في الفول السوداني فهي من النوع المركب حيث تكون بلون الأخضر الداكن وتكون متوضعة بشكل متقابل وتأخذ شكل يشبه الريشة وتمتاز هذه الأوراق بأنها تنغلق على بعضها إذا ما هبت موجات من الرياح.

وتكون الأزهار في بداية الموسم موجودة فوق سطح التربة إلى حين أن تتلقح ثم تنزل إلى أسفل التربة لتكون الثمار.

وبالنسبة للثمار في الفول السوداني فهي تكون بشكل قرن وتتوضع تحت سطح التربة تكون كبيرة الحجم ومتطاولة تحمل بداخلها البذور بمعدل(١_٣) بذرة، وتكون الثمرة ذات غلاف خشبي يختلف في قساوته تبعاً للصنف الذي يتبع له النبات، ويختلف أيضاً لون الثمار تبعاً للتربة المزروع بها النبات حيث تكون صفراء أو بلون كريمي.

أما بالنسبة للجزء المستهلك في النبات وهو البذور فتكون مكونة من فلقتين محاطتان بقشرة رقيقة ذات لون أحمر تنفصل عن البذور بسهولة.

وتستهلك نباتات الفول السوداني بكميات كبيرة إما كنوع من أنواع المسليات، أو يستفاد منه في تزيين الطعام. حيث تكون البذور ذات قيمة غذائية مرتفعة وطعم مميز.

 المتطلبات البيئية للنباتات :

درجة الحرارة :

 تفضل نباتات الفول السوداني درجات الحرارة المعتدلة المائلة للدفء، حيث تعد درجات الحرارة التي تتراوح ما بين (٢٠_٢٥) درجة مئوية هي المناسبة لإكمال مراحل نمو النباتات.

الرطوبة : 

تحتاج نباتات الفول السوداني إلى رطوبة كافية خلال كامل موسم النمو، أي بشكل يضمن عدم تعرض النباتات المزروعة للجفاف لتجنب الفقد في المحصول.

الضوء :

 تعد نباتات الفول السوداني من النباتات المحبة جداً للضوء فهي تتبع لنباتات النهار الطويل.

التربة :

 بما أن ثمار الفول السوداني تنمو تحت سطح التربة لذلك يجب أن تكون التربة عميقة وفضفاضة ومفككة تسمح بنمو الثمار داخلها براحة، ويجب أن تكون غنية بالمواد العضوية، وجيدة من حيث الصرف والتهوية لتأمين نمو للثمار بالشكل المطلوب.

 طرق العناية بالنباتات المزروعة :

 الزراعة :

 تتكاثر نباتات الفول السوداني عن طريق البذور، ولكن يختلف الموعد المناسب للزراعة حسب الظروف الجوية السائدة في المنطقة المزروعة بها النباتات، حيث إذا كانت المنطقة دافئة تزرع في الفترة الواقعة بين ١٥ آذار حتى ١٥نيسان، أما إذا كانت المنطقة معتدلة فتزرع من ١٥ ينسان حتى ١٥ أيار، وفي حال كانت المناطق باردة فيجب عدم الزراعة إلى أن يزول خطر الصقيع أي في الفترة من ١٥ أيار حتى ١٥ حزيران. ويجب تجهيز الترب بشكل جيد قبل الزراعة حيث يجب القيام بحراثتين متعامدتين لضمان التخلص من الأعشاب ومن أجل تفكيك التربة بشكل جيد.

 الري :

 تحتاج نباتات الفول السوداني إلى رطوبة معتدلة بشكل يضمن عدم حصول فترات من الجفاف، وبالوقت ذاته عدم الإفراط في الري حتى لا تصاب النباتات بالأعفان والأمراض. وتختلف كمية الري تبعاً للظروف الجوية المحيطة بالنباتات.

التسميد :

 يجب تقديم الأسمدة بشكل متوازن للنباتات المزروعة، بحيث تضاف الأسمدة الفوسفورية والبوتاسية قبل الحراثة الأخيرة بالإضافة إلى السماد العضوي المتخمر جيداً، أما بالنسبة للأسمدة الآزوتية فهي تضاف على دفعات خلال موسم النمو.

 إدارة الأعشاب :

 كثيراً ما تنمو الأعشاب الضارة إلى جانب نباتات الفول السوداني حيث تنافس هذه الأعشاب النباتات المزروعة على الماء والمواد المغذية الموجودة داخل التربة، ويجب التخلص من هذه الأعشاب إما عن طريق الحراثة قبل زراعة النباتات. ولكن إذا تمت الملاحظة أن الأعشاب الضارة ظهرت خلال نمو النباتات يمكن إجراء عملية عزق للتربة والتخلص من هذه الأعشاب.

Written by Hya H Maklad

What do you think?

Leave a Reply