in

الاهتمام بزراعة نبات البازلاء

الاسم العلمي للنبات: Pisum sativum

الوصف النباتي:

تنتشر زراعة البازلاء بشكل كبير في معظم بلدان العالم، حيث تنمو البازلاء بشكل عشبي وهي من النباتات الحولية التي تعيش لعام واحد فقط. وتتبع نباتات البازلاء إلى الفصيلة البقولية.

تكون الجذور في نباتات البازلاء من النوع الوتدي المتعمق والتي تتفرع إلى عدد من الجذور الثانوية التي تنتشر في طبقات التربة المختلفة ويلاحظ أن هذه الجذور تحتوي على عدد من العقد الآزوتية التي تعمل على تثبيت الآزوت الجوي وزيادة خصوبة التربة.

وتمتلك البازلاء ساقاً مضلعة وجوفاء من الداخل وتتميز  الساق بتباين بالثخانة بين أسفل الساق وأعلاها بحيث تستدق كلما ارتفعت نحو الأعلى. وتكون الساق في البازلاء نوعان إما أن تكون ساق عادية أو أن تكون ساق منتصبة. وتعطي هذه الساق العديد من الأفرع فوق سطح التربة.

أما أوراق البازلاء فتكون من النوع المركب أي تحتوي على عدد من الوريقات التي تكون مصطفة بشكل ريشي وتختزل الوريقتان الأخيرتان إلى محاليق خضراء داكنة توجد في نهاية أوراق البازلاء. ويوجد عدة أنواع من الأوراق في نباتات البازلاء :

  1. في هذا النوع تكون الورقة طبيعية مكونة من عدد من الوريقات وتنتهي بمحاليق.
  2. أما في  النوع الثاني تكون الأوراق حاوية على وريقات فقط وخالية من المحاليق.
  3. النوع الثالث من الأوراق فتكون خالية من الوريقات وتحتوي على محاليق فقط.

وتوجد أزهار البازلاء على شكل نورات تنمو من بين الأوراق وتكون هذه النورات حاوية على عدد من الأزهار، وتأخذ أزهار نباتات البازلاء شكل يشبه الفراشة وتختلف الألوان تبعاً للصنف الذي يتبع له النبات فإما أن تكون بلون أبيض أو تكون بلون زهري أو بنفسجي.

وبالنسبة لثمار البازلاء تكون على شكل قرن يختلف في طوله تبعاً للنوع الذي يتبع له ويأخذ اللون الأخضر، وتحتوي هذه القرون البذور بداخلها التي تكون خضراء اللون ومستديرة ومضغوطة من الجانبين وصغيرة في الحجم ويختلف طعم هذه البذور تبعاً للصنف:

  • ففي الأصناف التي تزال القشرة منها وتدعى بالأصناف التقشيرية تكون طعمة البذور قليلة الحلاوة والقرن يكون سميك وقاسي غير صالح للتغذي عليه.
  • أما في الأصناف السكرية تكون البذور بطعم حلو والقرن يكون طري يمكن تناوله هو والبذور معاً.

وتستخدم نباتات البازلاء بشكل كبير في صناعة الأطعمة وهي تطبخ إما طازجة أو تكون يابسة أو أن تكون مفرزة.

المتطلبات البيئية للنباتات المزروعة:

 درجة الحرارة :

 تفضل نباتات البازلاء درجات الحرارة المعتدلة المائلة إلى البرودة، فتعد درجات الحرارة التي تتراوح ما بين (١٥_٢٢) درجة مئوية هي الملائمة لنمو النباتات، وتستطيع البازلاء تحمل درجات الحرارة المنخفضة التي تصل حتى(-٦)، أما درجات الحرارة المرتفعة التي تزيد عن ٣٠ مئوية تسبب أضراراً للنباتات المزروعة.

 الضوء :

 تفضل البازلاء أن تنمو في ظروف الإضاءة الجيدة وذلك لأنها تتبع لنباتات النهار الطويل، أي أنه يجب أن تزرع في مناطق تتعرض إلى أشعة شمس كافية خلال النهار.

الرطوبة :

 تحتاج البازلاء إلى كميات مناسبة من الماء خلال موسم النمو، بحيث يضمن عدم تعرض النباتات لفترات من لجفاف وقلة الرطوبة لأنها سوف تسبب تساقط الأزهار وإلحاق الضرر بالنباتات.

التربة :

 تحتاج البازلاء إلى تربة خصبة ومفككة ذات حموضة معتدلة، وجيدة من حيث التهوية والصرف.

طرق العناية بالنبات:

 الزراعة :

 يعد تحضير التربة للزراعة من الأمور الهامة جداً لنجاح زراعة البازلاء حيث يجب حراثة الأرض عدة حرثات عميقة ومتعامدة قبل زراعة النباتات وتضاف الأسمدة للأرض قبل الحراثة الأخيرة بحيث تضاف الأسمدة العضوية والأسمدة الفوسفورية والبوتاسية الآزوتية.

وتزرع البازلاء باستخدام بذورها وتوزع في سطور لضمان انتظام في الكثافة، وإن الموعد الأمثل لزراعة البازلاء هو من أوائل أكتوبر حتى منتصف نوفمبر.

 الري :

 كما ذكرنا سابقاً يجب عدم تعرض نباتات البازلاء للجفاف، حيث تقدم الريات على أساس كمية مياه الأمطار الهاطلة وعلى العموم يجب تقديم ريتان كل اسبوع.

 الحصاد :

 تحصد قرون البازلاء إما بشكل أخضر عند ملاحظة امتلائها. أو عند ملاحظة أن عروش النباتات قد جفت والقرون بدأت تميل للون الأصفر في هذه الحالة يكون قد حان الموعد المناسب للحصاد.

Written by Hya H Maklad

What do you think?

Leave a Reply