in

السوق الأوروبية المشتركة

قامت هذه السوق بهدف تدعيم أسس الوحدة بين الشعوب الأوروبية وزيادة كفاءة الصناعة الأوروبية وقدرتها على المنافسة وتنسيق العلاقات الاقتصادية بين الدول الأعضاء وتوحيد سياستها الجمركية.

وإلغاء القيود القائمة في وجه التبادل التجاري وتحقيق الرفاه الاقتصادي والاجتماعي بتخفيض الأسعار ورفع الأجور وتحقيق وحدة الاقتصاديات الأوروبية متبعة في ذلك عدة سياسات.

كوضع سياسة موحدة للزراعة و سياسة موحدة لتشجيع  النمو الاقتصادي وسياسة واحدة بالنسبة للأجور والتأمين الاجتماعي ومن خلال حرية حركة رأس المال والأيدي العاملة وحركة الخدمات كالخدمات المصرفية.

وإنشاء اتحاد جمركي واحد وإلغاء جميع الرسوم الجمركية وكل الحواجز التي تعترض التجارة بين الدول الأعضاء ووضع تعريفة جمركية موحدة بينها والمساواة في الأجور ببن الرجل والمرأة والعمل على إيجاد نظام متكامل للنقل.

أسباب قيام السوق الأوروبية المشتركة

  1. اتحاد الجهود الأوروبية ووضع استراتيجية واحدة  لمواجهة القوى التقدمية والاشتراكية وحركات العمال.
  2. تفكيك وحدة النظام الرأسمالي العالمي وتطور رأسمالية الدولة الاحتكارية.
  3. التخلص من الانهيار الاقتصادي وتضاؤل قوة هذه الدول نتيجة الحرب العالمية الثانية.
  4. تأييد الاحتكارات الرأسمالية وتطور رأسمالية الدولة الاحتكارية.

تتميز السوق الأوروبية المشتركة بموقعها في قلب العالم الجديد وعلاقاتها المتميزة مع كل دول العالم حيث للسوق جمعية عمومية ومجلس وزراء السوق الذي يقع على عاتقه رسم السياسة العامة للسوق ومحكمة العدل  للنظر في الخلافات ولجنة تنفيذية للسوق.

ولقد تمكنت السوق الأوروبية المشتركة من تحقيق النجاح في التطور التقني لأدوات العمل وفي إلغاء الرسوم والحواجز الجمركية ببن الدول الأعضاء وتطبيق تعرفة جمركية واحدة على العالم الخارجي لتعتبر سوقاً واحدة.

كما وتمكنت من حماية أسواقها الداخلية واستعادت الدول الأوروبية دورها التاريخي وحققت أيضاً السوق الأوروبية المشتركة فعالية عالية للقوى العاملة  في البحث العلمي والإنتاج وفعالية التركيب الهيكلي للتخصص والإنتاج.

عراقيل السوق الأوروبية المشتركة  

  1. البحث عن أسواق تصريف خارج السوق وذلك بسبب عجز السوق عن استيعاب جميع البضائع المنتجة من قبل الدول الأعضاء.
  2. اختلاف عملاتها وعدم وصولها إلى عملة موحدة واضطرابات الأسواق المالية.
  3. التناقض بين القوى المنتجة والعلاقات الإنتاجية وذلك بسبب التقدم العلمي والتقني الذي أدى إلى الاستغناء عن عدد كبير من العمال.
  4. ارتفاع كبير في أسعار السلع وعدم القدرة على السيطرة على ضبطها وتزايد حجم التضخم في الدول الأعضاء.
  5. استفادة الكثير من الشركات العالمية الموجودة في بعض دول السوق من إلغاء التعرفة الجمركية للتغلغل في كل دول السوق.
  6. المنافسة بين بعض المنتجات في الدول الأعضاء.
  7. زيادة استغلال القوى العاملة وزيادة التكاليف وذلك بسبب عجز السوق عن استيعاب الأيدي العاملة العاطلة عن العمل في السوق.
  8. الصراعات الحادة بين أعضاء السوق وذلك بسبب دخول أعضاء جدد ولاسيما التغلغل الواسع للرأسمال الأمريكي في اقتصاديات بعض الدول الأعضاء.
  9. صراع الاحتكارات المتنافسة في هذه الدول وعدم القدرة على مجابهة المنافسة الاقتصادية الأميركية واليابانية إلا بالتعرفة الجمركية.

آثار السوق الأوروبية المشتركة على البلدان النامية

  1. اتفاق الدول الأعضاء في السوق ضد البلدان النامية اقتصادياً وسياسياً.
  2. إمكانية زيادة استغلال البلدان النامية بسبب عدم التكافؤ بين منتجاتها ومنتجات السوق مع الاستغناء عن الكثير من صادراتها الزراعية ولاسيما المنافسة.
  3. فرض ضرائب مرتفعة على السلع الواردة من الدول النامية والاستغناء عن العمالة الكبيرة الواردة منها.
  4. استخدام التكامل الاقتصادي الأوروبي لتحقيق الاستقلال الاقتصادي عن البلدان النامية.
  5. رفع التعرفة الجمركية الأوروبية على السلع الصناعية الواردة من الدول النامية ولاسيما المنافسة للسلع المنتجة في الدول الأعضاء.
  6. قيام السوق الأوروبية المشتركة لم يكن لصالح الدول النامية بل أدى إلى استمرار حالة الضعف في اقتصادياتها.