in

وسائل وتقنيات التعليم

لقد تنوعت وتعددت الوسائل المستخدمة والمساعدة في عملية التعليم في عصرنا الحالي، والتي من شأنها مساعدة المعلم في توضيح الأفكار وتسهيل عملية الشرح.

أكثر وسائل وتقنيات التعليم انتشاراً

1.  السبورة الجدارية

وهي إحدى الوسائل التعليمية البصرية، وينحصر استخدامها بكتابة الكلمات والعبارات والنصوص والملخصات والأفكار الرئيسية للدرس، والتي يقوم المدرس بعرضها وتقديمها، حيث تتطلب عملية الكتابة أن يكون خط المدرس واضحاً ولديه القدرة على ترتيب وتنظيم الأفكار على السبورة.

كما تستخدم لرسم مختلف الأشكال، ولكن الرسم يحتاج مهارة وإتقان استخدام أدوات الهندسة من مسطرة وزاوية ومثلث وفرجار.

تزداد فاعلية ما يكتبه المدرس على السبورة وتأثيرها التربوي بازدياد العناية والاهتمام بترتيب ما يكتب ويرسم على السبورة ويقوم المدرس باستخدام الطباشير الملونة للكتابة والرسم.

ومن شروط السبورة الجيدة أن تكون جيدة الطلاء ونظيفة وخالية من العيوب كالثقوب وانعكاس الضوء، ويجب وضعها في مكان يمكن الجميع من رؤيتها.

2.  الإبيسكوب

ويدعى بحهاز إسقاط الصور العاتمة وقد جرى استخدامه لعرض المجسمات والصور والبطاقات العادية والأشياء المسطحة والتي تعرض على الشاشة بشكل مكبر.

يعمل الإبيسكوب بآلية انعكاس الأشعة، ويتكون من مرآة مقعرة عاكسة ومصباح إسقاط ومرآة مستوية بزاوية وعدسة إسقاط ومروحة للتبريد.

ويجري تكبير الصورة عن طريق تكبير مسافة الإسقاط، ونلاحظ في الإبيسكوب وجود تناسب عكسي بين مسافة الإسقاط وبعد العدسة عن الجسم، فإذا تم تقصير مسافة الإسقاط، نضطر بالتالي إلى زيادة المسافة بين العدسة والجسم والعكس صحيح.

وبسبب ضرورة تعتيم غرفة العرض عند استخدام الإبيسكوب لذلك لا ينصح باستخدامه في التدريس على نطاق واسع ولفترات طويلة.

3.  السبورة الضوئية

وهي جهاز عرض الشفافيات وتعتبر من أكثر الوسائط المرئية انتشاراً واستخداماً للسبورة الضوئية عدة أجزاء وهي مصباح العرض والمرآة العاكسة وفتحة العرض وعدسة توزيع الأشعة وعدسة العرض ومرايا توجيه الضوء.

وتقوم آلية عمله على توجيه الضوء الصادر من مصباح العرض والمار من خلال الشفافيات عبر مجموعة العدسات والمرايا فتظهر الصورة على شاشة العرض وهذا يسمى بالإسقاط.

ومن مميزاته أنّ الصورة تكون ثابتة وواضحة وكبيرة ومرئية للجميع ومن فوائد استخدام السبورة الضوئية استيعاب عدد أكبر من المتعلمين في الغرفة الصفية كما تتيح للمدرب إمكانية التحكم في توقيت وتسلسل العرض بطريقة سهلة وفعالة.

4.  جهاز التلفزيون والفيديو

يمتاز جهاز التلفزيون بكونه يتفاعل مع عدة تقنيات تعليمية سمعية وبصرية كجهاز الراديو والفيديو والحاسوب كما أنّ استخدام جهاز الفيديو في العملية التعليمية يمتاز بالمرونة وسهولة التحكم وإمكانية توقيف العرض في أي لحظة وإعادة العرض أكثر من مرة لملاحظة أدق.

مع إمكانية الاحتفاظ بالدروس التدريبية المعدة كفيديو وعرضها والاستفادة منها ولقد قامت شركات عالمية ذات اهتمام بالقطاع التربوي والتعليمي بإنتاج فيديوهات لأغراض تعليمية وتربوية بمواصفات علمية وفنية عالية وينبغي على مكتبات المدارس احتواءها بما يتناسب ومحتوى المناهج وذلك للاستفادة منها عند الحاجة.

5.  جهاز الحاسوب

من أهم تقنيات التعليم وأفضلها، وذلك كونه يؤدي إلى تفاعل المتعلم مع برمجياته ومكوناته، فيخاطبه ويجيب على أسئلته ويتلقى منه التعليمات والأوامر ويتيح للمتعلم تنفيذ النشاط ويقوّم عمله عن طريق التغذية الراجعة المستمرة والفورية التي تعزز عملية التعلم وتقويه.

وفي أيامنا هذه نرى التوسع في استخدامه وبشكل متزايد فقد أصبح في متناول الكثيرين سواء في العمل أم في البيت فالحاسوب ببرامجه وتطبيقاته ملائم لكافة الفئات والأعمار ويراعي الفروق الفردية بين المتدربين.

ويؤمن الراحة النفسية للمتعلم فيجيب عن الأسئلة والاختبارات وينفذ الأنشطة المطلوبة منه دونما خوف من الحرج أو التوبيخ نتيجة الوقوع في خطأ ما كما يوفر الحاسوب إمكانية تخزين أعمال المتعلم واسترجاعها في أي وقت.