in

أضرار العواصف الرملية وفوائدها

هي عواصف ترابية تحصل في المناطق القاحلة عادةً وذلك عندما تهب الرياح القوية فتنقل معها الرمال والأوساخ من مكان إلى آخر لترسبها فيه.

والعواصف الترابية لا تحدث فقط على الأرض فهي توجد في كواكب أخرى مثل كوكب المريخ الأحمر ولكن هذه العواصف يكون امتدادها ومساحتها أكبر بكثير من العواصف الترابية الموجودة على سطح الأرض فهي يمكن أحياناً أن تطوق الكوكب بالكامل.

والعاصفة الترابية من شأنها أن تقلل جودة الهواء وتسلبه نقاءه لذلك على بعض الأشخاص أخذ الحيطة والحذر في مثل هذه الأجواء كالأشخاص الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي كالربو مثلاً.

والعواصف الرملية عادةً تحدث في فصل الصيف الجاف والحار عند هبوب الرياح القوية وبعد فترات من الجفاف حيث تكون الأرض دافئة والتربة معرضة لهذه الرياح.

وعادةً تحمل هذه العواصف الرملية القوية الغبار المليء بالفطريات أو الجراثيم والبكتيريا الضارة التي تؤثر على صحة الإنسان وتسبب له بعض الأمراض والالتهابات.

ما هو تأثير العواصف الرملية على الصحة؟

تأثير العاصفة يعتمد على حجم جزيئات الغبار فالمشاكل الصحية قد تتفاقم إذا تنفس الإنسان الغبار من العاصفة الرملية فالجزيئات الكبيرة الحجم تسبب احمرار العين وتهيجها والتهاب الأنف والجيوب والقصبات الهوائية بشكل عام وقد تصل حبات الغبار إلى أعماق الرئتين وتسبب تهيجاً في التنفس خاصة إذا كان الشخص يعاني من مشاكل في الرئة.

وقد تتسبب العواصف الرملية بنوبة ربو عند استنشاق الهواء المحمل بالغبار واستمرار ذلك لفترة طويلة قد يؤدي إلى مشاكل في القلب والرئة على المدى الطويل.

من هم الأشخاص المعرضون للخطر بسبب العواصف الرملية؟

هناك أشخاص يكونون أكثر عرضة للمشاكل الصحية بسبب العواصف الترابية مثل المسنين والصغار الرضع والأطفال والمرضى بالربو والأشخاص المصابون بالانسداد الرئوي.

 والمصابون بأمراض الرئة المختلفة جميعهم يتأثرون بهبوب هذه العواصف كما يتأثر بها الأشخاص المصابون بأمراض القلب ومرض سكري الدم.

متى تستدعي الحالة زيارة الطبيب؟

عندما يصعب التنفس بسبب تفاقم حالة الربو أو أي حالة تنفسية مزمنة وعند ازدياد ضيق الصدر وازدياد السعال هنا يجب استشارة الطبيب المختص وأخذ التعليمات الدقيقة منه في هذه الفترة من العواصف الرملية والغبارية والالتزام بالأدوية والإرشادات التي ينصح بها الطبيب.

ماذا يجب أن تفعل في أثناء العواصف الرملية؟

حاول أن تلتزم المنزل قدر الإمكان ولا تتحرك كثيراً في مثل هذا الجو المغبر حاول أن تغلق المنافذ والنوافذ والأبواب ولا تترك أي منفذ يمكن للهواء أن يدخل منه.

وإذا كنت مضطراً للتحرك خارج المنزل ضع كمامة على انفك وفمك حتى لا تستنشق الغبار ابتعد أيضاً عن ممارسة الرياضة في الطبيعة أو المشي في الهواء الطلق في هذه الأجواء وإذا كنت من الأشخاص المريضين بالربو التزم بالأدوية الوقائية وأغلق النوافذ والأبواب ولا تخرج من المنزل حتى لا تتفاقم الحالة ويزداد المرض سوءاً.

وإذا صادفت العاصفة الترابية أثناء السفر وقيادة السيارة حاول تشغيل مدخل الهواء الذي يعاد تدويره حتى يتم تخفيف كمية الهواء الداخل المحمل بالجزيئات الغبارية وتمنع دخولها إلى داخل السيارة.

وإذا كنت لا ترى أمامك أثناء القيادة حاول أن تقود سيارتك ببطء وإذا كانت الرؤية ضعيفة جداً توقف جانباً لبعض الوقت حتى تتوضح فهذا يخفف الصدمات والحوادث الناتجة عن هذه العواصف الغبارية.

بعض فوائد العواصف الرملية

تعطي هذه الرياح المحملة بالغبار المحيطات والبحار عناصر متعددة ومهمة للغاية كالحديد والزنك والنحاس وغيرها الكثير و الكثير وتخفف أيضاً هذه الرياح عملية النتح عند النباتات وتساهم في عملية التلقيح وغالباً ما تمطر السماء بعد هذه العواصف الرملية فتتحول إلى سماد مفيد وطبيعي للنبات والتربة.