in , ,

الليمون وفوائده

يعدّ الليمون أحد أنواع الفاكهة الحمضية، ويحتل المرتبة الثالثة بعد البرتقال واليوسفي في ترتيب أهم المحصولات الحمضيّة.

أجريت العديد من الدراسات والأبحاث العلمية حول تأثير الليمون على الصحة، وتوصلت هذه الدراسات إلى أنه غنيّ بالمركبات الفينوليّة والمعادن والفيتامينات والزيوت الأساسية والألياف الغذائية والكاروتينات، مما يجعله من الفاكهة المهمة جدا لصحة الإنسان.

فوائد الليمون

يعتبر الليمون ضروري في غذاء أي إنسان وذلك لفوائده العديدة والمهمة للصحة، نذكر منها:

1- يمتلك الليمون فوائد صحية عالية ويعود ذلك لاحتوائه العديد من المركبات المفيدة والضرورية لصحة الإنسان، مثل المركبات الفينوليّة وبالأخص مركبات الفلافونويد، إضافة لاحتوائه على المعادن والفيتامينات والألياف الغذائيّة والزيوت الأساسيّة والكاروتينات.

2- مركبات الفلافونويد الموجودة في الفواكه الحمضية تلعب دوراً كبيراً في محاربة السرطان، وقد توصلت الدراسات أن بعض المركبات الموجودة في فاكهة الليمون دوراً مهماً في دفع الخلايا السرطانيّة للموت ومنعها من التكاثر، إضافة إلى أن زيوته الأساسيّة تلعب دوراً أيضاً في منع السرطان.

3- وأشارت بعض الدراسات التي أجريت على جرذان مصابة بارتفاع الكوليسترول إلى أن لبعض مركبات الفلافونويد الموجودة في الليمون تأثيرات خافضة لكوليسترول وليبيدات (دهون) الدم الأخرى.

4- يمكن أن يلعب الليمون دوراً مهماً في خفض الوزن ويعود ذلك لاحتوائه على حمض الستريك وبعض المواد الأخرى التي تعمل على رفع معدل الحرق في الجسم، وخفض خطر الإصابة بالسمنة، وأيضاً لوجود البكتين في قشور الحمضيات، الذي يقوم برفع الشعور بالشبع ويقلل من كميات الطعام والسعرات الحرارية المتناولة، الأمر الذي يساعد في محاربة السمنة وزيادة الوزن.

5- يوجد للبكتين الموجود في قشور الليمون دور آخر يتمثل بتحفيز تكاثر خلايا الأمعاء، وتحفيز عمل إنزيماتها، وزيادة إنتاج الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة في المستقيم.

6- لعصير الليمون صفات مضادة للبكتيريا.

7- شرب عصير الليمون يساهم في العلاج التغذوي لمرضى التحصي البولي بالكالسيوم وذلك عن طريق زيادة حجم البول، الأمر الذي يساهم في تقليل تركيز أملاح الكالسيوم وغيرها فيه.

8- يساهم شرب عصير الليمون في التخفيف من الشعور بالإرهاق وذلك لاحتوائه بنسب عالية على حمض الستريك، كما لحمض الستريك دور مهم في علاج تحصي البول بالكالسيوم وذلك لأنه يعمل كمانع طبيعي للتبلور في البول.

9- تعمل الزيوت الأساسيّة الموجودة في الليمون كمضادات فيروسية وفطريّة وبكتيريّة.

10- هناك بعض المؤشرات لوجود مادة كيميائية في الليمون قد تقوم بتحسين القدرة على السمع وتخفف من الغثيان والدوخة والقيء لدى الأشخاص المصابين بداء منيير، ولكن هذا التأثير يحتاج إلى المزيد من الدراسات العلميّة.

11- يمكن تعويض جزء من فيتامين ج عند تناول الليمون وذلك في حالات مرض الأسقربوط الذي يسببه نقص الفيتامين ج.

محاذير استخدام الليمون

الليمون كغيره من المواد الغذائية على الرغم من فوائده الكثيرة ولكن هناك حالات معينة قد يسبب بها أذى، فمن الممكن أن يسبب حساسية لدى عدد قليل من الأشخاص، وقد يسبب ما يعرف بالتهاب الجلد التماسي، وتهيج الجلد.

– كما أن الليمون قد يسبب ضرر للأسنان إذا ما تم تناول كميات كبيرة منه أو شرب كميات كبيرة من عصائره، فيزيد خطر الإصابة بتسوس الأسنان وذلك نتيجة للحمض الموجود فيه الذي يؤدي إلى تآكل مينا الأسنان.