in

تأثير مكيفات الهواء على صحتك

تعمل مكيفات الهواء بجعل الهواء المحيط أكثر برودة عن طريق تدويره من خلال آلية تشبه إلى حد بعيد ما يحدث في الثلاجة. إنها تختلف عن المراوح لأن المراوح لا تبرد الهواء في الواقع، ولكنها تجعله يشعر بالبرودة فقط عن طريق تحريكه.

يمكن أن تكون مكيفات الهواء حقاً منقذاً للمساعدة في مكافحة الظروف المناخية الحارة والمتعرقة ويمكن لهذه الأجهزة أن توفر راحة كبيرة من الحرارة أثناء تحمل الحرارة والرطوبة.

في الأيام السابقة، كان تكييف الهواء من الأشياء باهظة الثمن وكان يقتصر على أصحاب الامتيازات فقط؛ ولكن في هذه الحقبة، على الرغم من أنها قاعدة في المكاتب وحتى في أنظمة النقل العام، فقد أصبحت جزءاً من الحياة اليومية. يستخدم الحد الأقصى من الأشخاص مكيفات الهواء للبقاء مرتاحين في منازلهم أو مكاتبهم أو حتى في السيارات خلال المناخ الحار والرطب.

تُستخدم مكيفات الهواء أيضاً في البيئات التجارية للراحة، ولتقليل الضغط الحراري على الآلات، وكذلك لتقليل تلف الطعام في متاجر البقالة وما إلى ذلك. عندما يتعلق الأمر بالهدوء.

ولكن سواء كنت مستخدماً متعطشاً لمكيف الهواء الخاص بك، أو مجرد تشغيله من وقت لآخر، فمن الجيد دائماً معرفة ما يفعله مكيف الهواء الخاص بك بصحتك.

مميزات مكيفات الهواء

أولاً: الحد من الجفاف

الجفاف هو سيف ذو وجهين عندما يندمج مع مكيفات الهواء – حيث أن الحرارة الزائدة يمكن أن تسبب الجفاف لأن ارتفاع درجة الحرارة يسبب التعرق الغزير ويجعل جسمك يفقد الماء. لكن مكيفات الهواء تقلل التعرق ويمكن أن تقلل من مخاطر فقدان الماء والجفاف. من ناحية أخرى، كما هو موضح لاحقاً في المقالة، فإنه يثقف أيضاً امتصاص العطش لدينا وبالتالي يزيد من الجفاف.

ثانياً: منع ضربات الحرارة

قد تجعل كمية الحرارة الزائدة من الصعب على الجسم تنظيم درجة حرارته الطبيعية ويمكن أن تتسبب في تلف الدماغ وأعضاء الجسم الأخرى. نظراً لأن مكيفات الهواء تقلل درجة حرارة الهواء، فهي مفيدة أيضاً في منع السكتات الدماغية الحرارية إلى حد ما.

ثالثاً: يحسن جودة الهواء

يمكن لمكيفات الهواء تحسين جودة الهواء الداخلي وخلق جو أكثر صحة عن طريق تصفية حبوب اللقاح وجزيئات الغبار الموجودة في البيئة. وأيضاً عن طريق تقليل الرطوبة، يمكنه التحقق من نمو العفن والعفن.

رابعاً: تحسين مستويات الراحة

يحسن مستويات الراحة في العمل وفي أوقات الفراغ وبالتالي يزيد من الأداء الوظيفي. بالإضافة إلى أنه يمكن أن يؤدي إلى زيادة النشاط البدني والفكري

خامساً: يساعد في تقليل الربو والحساسية

تساعد مكيفات الهواء على تنقية الهواء الذي يتنفسه وتطهيره وبالتالي تقليل مخاطر الإصابة بنوبات الربو والحساسية عن طريق إزالة حبوب اللقاح والغبار وما إلى ذلك.

سلبيات مكيفات الهواء

أولاً: العبء المالي

 تستخدم مكيفات الهواء الكثير من الكهرباء مما يتسبب في أضرار مالية للناس.

ثانياً: تفشي المرض

أدت درجات الحرارة المنخفضة الشديدة بالإضافة إلى الصيانة الخاطئة إلى مشاكل صحية وتفشي الأمراض من حين لآخر مثل مرض Legionnaires.

ثالثاً: جفاف الجلد

إذا كنت تقضي وقتاً طويلاً في غرفة مكيفة، يمكن أن يجعل بشرتك تفقد رطوبتها وهو أمر مهم جداً لاستعادتها. قد يسبب أيضاً تهيجاً وجفافاً في الغشاء المخاطي.

رابعاً: التجفيف

يعتبر الجفاف شائعا ًلدى الأشخاص لأن مكيف الهواء يجذب الكثير من الرطوبة من الغرفة وغالباً ما تتجاهل كمية المياه التي تتناولها، وبالتالي تصاب بالجفاف.

خامساً: الخمول

الكسل غير مبرر، حيث وجد أن الخمول مرتبط بالأشخاص الذين لديهم مكيفات هواء في منازلهم أو مكاتبهم وفقاً للبحث.

سادساً: الصداع

إذا لم يتم صيانة مكيف الهواء بشكل صحيح، فأنت أكثر عرضة للإصابة بالصداع والصداع النصفي عندما تنخفض مستويات جودة الهواء الداخلي.

سابعاً: زيادة أعراض الجهاز التنفسي

تدعي الدراسة أن حوالي 28 في المائة من الأشخاص في المباني المكيفة يعانون من التهاب الأنف مقارنة بنسبة 5 في المائة فقط في المباني ذات التهوية الطبيعية. يعاني حوالي 35 في المائة من الأشخاص في الغرف المكيفة من انسداد في الأنف مقابل 9 في المائة فقط في المباني ذات التهوية الطبيعية. هذا سبب آخر ينذر بالخطر لماذا يجب أن تكون حذرًا بشأن استخدام الكثير من أجهزة تكييف الهواء؟

ثامناً: الأمراض المعدية

تسبب مكيفات الهواء تجفيف الممرات الأنفية ويمكن أن تسبب تهيجاً في الأغشية المخاطية.
يؤدي عدم وجود مخاط وقائي كافٍ إلى حدوث هجمات فيروسية. هل تعلم أن الميكروبات مثل البكتيريا التي تسبب مرض الفيالقة ، على سبيل المثال، تزدهر في أنظمة إمدادات المياه الاصطناعية مثل وحدات تكييف الهواء؟

تاسعاً: عدم القدرة على التعامل مع الحرارة

يعبث مكيف الهواء مع درجة حرارة أجسامنا الطبيعية، وبالتالي فإن الأشخاص الذين يقضون الكثير من الوقت في بيئة مكيفة الهواء يصبحون بشكل متزايد غير متسامحين مع الصيف الحار. يعد الضغط الواقع على جسمك من الانتقال من بيئة منخفضة الحرارة إلى الهواء الخارجي المحترق هو السبب الرئيسي لهذا التعصب. يتسبب هذا في الوفيات المرتبطة بالحرارة والتي يبلغ متوسطها الآن 400 حالة وفاة كل صيف.

عاشراً: مشاكل في التنفس

يعتبؤ استخدام مكيف الهواء في السيارة من أسوأ العوامل المسببة لانتشار الجراثيم والكائنات الدقيقة التي تسبب مشاكل في التنفس. وجدت الأبحاث في مركز ولاية لويزيانا الطبي حوالي 8 أنواع من العفن تعيش داخل 22 سيارة من أصل 25 سيارة تم اختبارها. مما يؤدي إلى مرض الليجيونيرز، وهو مرض معدي قاتل ينتج عنه ارتفاع في درجة الحرارة والتهاب رئوي.

بعض النقاط المهمة حول الموضوع

  • قد لا تتمكن من العيش بدون مكيف هواء ولكن يجب أن تتذكر استخدامه بشكل صحيح. يجب أن تكون هناك إجراءات صيانة وصحية مناسبة للحفاظ عليها.
  • يُنصح بتهوية الغرفة كل 3 ساعات لتجنب الصداع وجفاف الأنف وحكة.
  • يحتاج جسمك إلى هواء نقي لا يمكن توفيره إلا للتهوية الجيدة.
  • تحقق دائماً من تعليمات الشركة المصنعة لتنظيف / تغيير فلاتر هواء الوحدة.
  • يجب فتح النوافذ والسماح بدخول الهواء النقي لطرد الملوثات المتبقية.
  • حاول استبدال وحدة تكييف جديدة كل 8 إلى 10 سنوات.
  • حاول التمسك بخيار المروحة فقط في وحدة التكييف.
  • لديك فني مناسب لإجراء فحوصات الصيانة السنوية
  • يرجى تذكر تغيير مرشحات هواء المقصورة كل 12000 إلى 15000 ميل في السيارة

Written by Fareed AL Kassem

What do you think?

Leave a Reply