in

دليلك حول حساسية الطعام

أصبحت الحساسية الغذائية أكثر شيوعاً هذه الأيام. يحافظ نظام المناعة في الجسم على صحتك من خلال مكافحة العدوى والمخاطر الأخرى من أجل صحة جيدة، ويقال عن “الحساسية” على أنها “تفاعل فرط الحساسية الذي يبدأ أو يحرض بواسطة آليات مناعية مشتبه بها بقوة”.

حساسية الطعام هي تلك الاستجابة غير الطبيعية للطعام والتي غالباً ما يتم تحفيزها بواسطة جهاز المناعة في الجسم. يحدث ذلك عندما تبالغ آلية الدفاع الطبيعي بجسمك في التعرض لمادة معينة وإرسال مواد كيميائية باستمرار لمكافحتها. وفقاً لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، تشير التقديرات إلى أن الحساسية الغذائية تؤثر على 4٪ – 6٪ من الأطفال و 4٪ من البالغين.

كيف تبدأ حساسية الطعام

عندما يكون لديك حساسية تجاه الطعام، فإن جهازك المناعي يحدد عن طريق الخطأ طعاماً معيناً على أنه ضار أحياناً. استجابةً لذلك، يقوم جهازك المناعي بتحفيز الخلايا على إطلاق الجسم المضاد المعروف باسم الغلوبولين المناعي E لتحييد الطعام المسبب للحساسية.

فقط لأن رد الفعل الأولي يسبب بعض المشاكل لا يعني أن جميع ردود الفعل ستكون متشابهة. تذكر دائماً أن الطعام الذي يتسبب في ظهور أعراض خفيفة فقط في مناسبة واحدة قد يسبب أعراضًا أكثر حدة في وقت لاحق.

حساسية الطعام المفرطة

رد الفعل التحسسي الأكثر شدة هو الحساسية المفرطة التي يقال إنها رد فعل تحسسي يهدد الحياة لكامل الجسم ويمكن أن يضعف تنفسك ويسبب انخفاضًا في ضغط الدم ويؤثر على معدل ضربات القلب.

حتى هذه الحساسية المفرطة يمكن أن تحدث في غضون دقائق من التعرض للغذاء المحفز. يمكن أن تكون قاتلة وبالتالي يجب معالجتها على الفور

المواد المسببة للحساسية الغذائية التي تسبب الأعراض عن طريق الأطعمة هي كما يلي:

في حالة الأطفال، يتم تحفيز الحساسية الغذائية عن طريق البروتينات بشكل رئيسي في:

  • الفول السوداني
  • بيض
  • لبن
  • قمح
  • شجرة الجوز
  • الصويا

عند البالغين، تنجم غالبية الحساسية الغذائية عن طريق البروتينات الموجودة في:

  • المحار، مثل الجمبري وسرطان البحر وسرطان البحر
  • الفول السوداني
  • الجوز
  •  البقان
  • لقاح الفاكهة والخضروات (متلازمة حساسية الفم)

أشكال أخرى من الحساسية

رد الفعل التبادلي: قد يكون لدى الأشخاص الذين لديهم حساسية تجاه نوع من الطعام رد فعل على الأطعمة المرتبطة به. على سبيل المثال، قد يتفاعل الشخص المصاب بالحساسية تجاه حبة الجوز مع الآخرين. أولئك الذين لديهم حساسية من الروبيان يمكن أن يتفاعلوا مع سرطان البحر وسرطان البحر.

متلازمة حساسية حبوب اللقاح والغذاء: تُعرف باسم متلازمة حساسية الفم التي تصيب العديد من الأشخاص المصابين بحمى القش. في هذه الحالة، يمكن أن تؤدي بعض الفواكه الطازجة والمكسرات والتوابل والخضروات إلى حدوث تفاعل تحسسي.

حساسية الطعام الناتجة عن ممارسة الرياضة: هناك بعض الأطعمة التي قد تسبب الشعور بالحكة والدوار بعد وقت قصير من بدء التمرين. قد تشمل الحالات الخطيرة خلايا النحل أو حتى الحساسية المفرطة. من المهم تحديد الأطعمة التي تسبب الحكة ويجب عدم تناولها قبل التمرين.

الحساسية المهددة للحياة عند ممارسة الرياضة: الوذمة الوعائية التي يسببها التمرين (EIA)

الأطعمة الأكثر شيوعًا التي تسبب الحساسية

تشكل أنواع الطعام حوالي 90٪ من جميع التفاعلات:

  • السمك
  • شجرة الجوز
  • بيض
  • لبن
  • المحار
  • قمح
  • الصويا
  • الفول السوداني
  • بعض البذور مثل السمسم وبذور الخردل من مسببات الحساسية الغذائية الشائعة

أعراض الحساسية تجاه الطعام

تؤثر الأعراض على نظام القلب والأوعية الدموية والجهاز الهضمي (GI tract) والجهاز التنفسي مما يسبب أعراضاً مثل:

  • التقيؤ
  • تقلصات المعدة
  • ضيق في التنفس
  • السعال المتكرر
  • الصدمة أو انهيار الدورة الدموية
  • الصفير
  • لون الجلد شاحب أو أزرق
  • دوخة
  • تورم اللسان مما يؤثر على القدرة على الكلام أو التنفس
  • نبض ضعيف
  • قشعريرة
  • أجش في الحلق
  • صعوبة في البلع

الحالات الشائعة التي تؤدي إلى ظهور الأعراض

هناك بعض الحالات التي يمكن أن تسبب علامات وأعراضاً يُخطئ في تشخيصها لحساسية الطعام، وتتضمن ما يلي:

  1. التسمم الغذائي: يمكن أن يشبه رد الفعل التحسسي. على سبيل المثال، يمكن للبكتيريا الموجودة في التونة التي تعرضت للتلف بالفعل أن تصنع مادة سامة تؤدي إلى بعض التفاعلات الضارة.
  2. عدم تحمل اللاكتوز: عدم وجود إنزيم ضروري لهضم الطعام بشكل كامل. إن كميات إنزيم اللاكتيز معدومة أو قليلة تقلل من قدرتك على هضم اللاكتوز، وهو السكر الرئيسي في منتجات الألبان. يمكن أن يسبب عدم تحمل اللاكتوز الانتفاخ والتشنج والإسهال وما إلى ذلك
  3. سمية الهيستامين: الأسماك مثل التونة أو الماكريل، التي لم يتم تبريدها بشكل صحيح وتحتوي على كميات عالية من البكتيريا ومستويات أعلى من الهيستامين التي تسبب أعراضاً مشابهة لأعراض حساسية الطعام.
  4. مرض الاضطرابات الهضمية: لا يؤدي إلى الحساسية المفرطة، ولكن مثل حساسية الطعام  فإنه يسبب استجابة الجهاز المناعي، إنه رد فعل فريد أكثر تعقيداً من حساسية الطعام البسيطة.
  5. حساسية تجاه المضافات الغذائية: المضافات الغذائية مثل الكبريتات التي تستخدم عادة لحفظ الفواكه المجففة والسلع المعلبة والنبيذ يمكن أن تسبب نوبات الربو لدى الأشخاص الحساسين.

ماذا يمكنك أن تفعل إذا كنت تعاني من أعراض الحساسية؟

  • يجب عليك مراجعة الطبيب / أخصائي الحساسية إذا كانت لديك أعراض حساسية تجاه الطعام بعد تناول الطعام بفترة قصيرة.
  • لا يمكن التنبؤ بتفاعلات الحساسية تجاه الطعام. يستمر في التغيير من وقت لآخر.
  • يجب أن تكون متيقظاً ومستعداً لإعطاء الدواء من اللحظة التي تعلم فيها أو تشك في أنك أو أحد أفراد أسرتك قد تناول مادة مسببة للحساسية.
  • يمكن علاج الأعراض الخفيفة إلى المتوسطة (مثل الحكة والعطس والطفح الجلدي) بمضادات الهيستامين. يمكن أن تكون الأعراض الشديدة (مثل صعوبة التنفس أو البلع) علامات على حالة الحساسية المفرطة التي تهدد الحياة. هذا يتطلب علاجاً فورياً.
  • اعمل دائماً مع الطبيب لوضع خطة مكتوبة فردية حتى تعرف أنت والآخرون ما يجب القيام به في حالة الطوارئ

هل يمكن أن تكون حساسية الطعام خطيرة؟

تحدث حساسية الطعام استجابةً لأي طعام، وبعض الناس لديهم حساسية تجاه أكثر من طعام واحد. تعامل دائماً مع الحساسية الغذائية على محمل الجد. قد تختلف تفاعلات حساسية الطعام من رد فعل خفيف إلى شديد حسب الشخص. تتضمن تفاعلات حساسية الطعام الخفيفة عدداً قليلاً من خلايا النحل أو آلاماً طفيفة في البطن، على الرغم من أن بعض تفاعلات الحساسية تجاه الطعام تتطور إلى الحساسية المفرطة مع انخفاض ضغط الدم وحتى يمكن أن تعاني من فقدان الوعي.

Written by Fareed AL Kassem

What do you think?

Leave a Reply