in

5 خطوات لإدارة مرض السكري من النوع 2

داء السكري من النوع الثاني لا يشبه العدوى، حيث لا يوجد دواء واحد يمكنه قتل الفيروس الذي يهاجم جسمك، فهو اضطراب في نمط الحياة.

نمط حياتك هو ما خلق داء السكري من النوع 2، هل تعرف ماذا يعني ذلك؟ هذا يعني أن أسلوب حياتك يجب أن يكون قادراً أيضاً على عكس الاضطراب.

ماذا يعني “عكس مرض السكري”؟

كما ذكرنا سابقاً، لا يعد مرض السكري من النوع 2 عدوى يمكن علاجها بمضاد حيوي، بل هو اضطراب في نمط الحياة. إنه متعدد العوامل، فكل شيء من نمط نشاطك إلى خيارات الطعام إلى مستويات التوتر إلى الجينات يلعب دوراً في تطور مرض السكري من النوع 2 وتطوره في جسمك.

هذا هو السبب في عدم وجود علاج لمرض السكري من النوع 2. ومع ذلك، فقد تمكنا من تحديد أفضل شيء تالي، أي وضعه في حالة سكون أو كما نسميه لسهولة الفهم – عكسه. يمكنك القول إن مرض السكري الخاص بك في حالة سكون أو تم عكسه عندما تكون قادراً على التوقف عن تناول الدواء والحفاظ على مستوى HbA1c بنسبة 6.5٪ أو أقل لمدة 3 أشهر.

خطوات لعكس / إدارة مرض السكري من النوع 2

أولاً: غير عاداتك غير الصحية

قم بالغوص العميق في نمط حياتك لتحديد أهم 5 عادات سيئة تحتاج إلى تغيير على الفور، يتضمن ذلك توقيت الوجبات غير المنتظم، ومستويات التوتر المرتفعة، والجلوس لساعات طويلة، وعدم كفاية الرعاية بعد الإصابة بالفيروس، والوجبات غير المتوازنة (عادة ما تكون الألياف و / أو البروتين غير متوفر).
لذا حدد 5 عادات سيئة وابحث عن طرق لاستبدالها بعادات أفضل.

ثانياً: تخلّ عن هذه الأشياء في نظامك الغذائي

  • ابتعد عن أصناف المخبوزات مثل الخبز والكرواسون والبسكويت والكعك وما إلى ذلك. إذا كنت تختار طعاماً صحياً، فتأكد من أنه صحي بالفعل.
  • منتجات القمح والقمح، حيث يحتوي القمح على مركبات متعددة (ليس فقط الغلوتين) تهيج جهاز المناعة وتزيد من الالتهابات في الجسم (1)
  • الأطعمة المصنعة غير الضرورية، فكر في الشوربات، والصلصات، والخلطات المسبقة، والمشروبات السكرية، وحبوب الإفطار، إلخ.
  • تتم معالجة جميع أنواع السكر بشكل مختلف ولكن في نهاية اليوم لا يزال السكر، لذا استخدم الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض مثل التمر والتين وستيفيا والقرفة وفاكهة الراهب وغيرها بدلاً من ذلك.

ثالثاً: أضف هذه الأطعمة

الدهون الطبيعية: تعمل على استقرار مستويات الجلوكوز لديك، وتقليل الطفرات، وتقليل الرغبة الشديدة في تناول السكر وتقليل الالتهابات في الجسم. تشمل بذور السمسم، بذور اليقطين، اللوز، الجوز، البقان، المكسرات البرازيلية، جوز الهند، بذور عباد الشمس، إلخ.
الخضار الورقية: توفر الكثير من الألياف والمعادن والمغذيات النباتية التي تمنع ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم وكذلك تحسن حساسية الأنسولين
البقوليات: استبدل معظم عناصر البروتين الحيواني مثل الدجاج والبانير والأسماك والبيض وغيرها بالبقوليات. وتشمل هذه جميع أنواع الدال والبقول مثل الفاصوليا، والحمص، والبازلاء المجففة، والعدس.
الأطعمة المخمرة: تعمل على تحسين ميكروبيوم الأمعاء، والذي بدوره يحسن حساسية الأنسولين. قم بتضمين كميات صغيرة من المخللات والخضروات المخمرة.

رابعاً: قم بممارسة التمارين

تدريبات القوة لمدة 30 دقيقة، ثلاث مرات في الأسبوع تعمل على تحسين وظيفة الأنسولين. (2) من الجيد تضمين مزيج من تدريبات القوة والأشكال التصالحية مثل اليوجا والمشي والسباحة وما إلى ذلك.

خامساً: تأمل يومياً

لقد أظهر التأمل أنه يقلل من ارتفاعات الجلوكوز بعد الأكل وكذلك له تأثير مفيد على ضغط الدم. ابدأ بالتأمل كل يوم، حتى لو كان ذلك لمدة 5 دقائق فقط في البداية. هذه هي العادة التي تساعدك بشكل كلي. لقد رأيت عقلية الناس تتحول ببطء وتدريجيا.

Written by Fareed AL Kassem

What do you think?

Leave a Reply